تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة السورية تعتزم المشاركة في محادثات جنيف المقررة يوم 14 مارس

دي ميستورا خلال اجتماع مع وفد المعارضة السورية في جنيف في 1 شباط/فبراير 2016
دي ميستورا خلال اجتماع مع وفد المعارضة السورية في جنيف في 1 شباط/فبراير 2016 أ ف ب / أرشيف

أعلنت المعارضة السورية الجمعة أنها تعتزم المشاركة في مفاوضات جنيف المنتظر انطلاقها يوم 14 آذار/مارس المقبل.

إعلان

أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات الجمعة، وهي الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية أنها ستشارك في مفاوضات جنيف المقررة يوم 14 آذار/مارس المقبل.

وأشارت الهيئة أنها "ستشارك في جولة المفاوضات المرتقبة في جنيف يوم الاثنين 14 آذار/مارس وذلك بناء على التزامها بالتجاوب مع الجهود الدولية المخلصة لوقف نزيف الدم السوري وإيجاد حل سياسي للوضع في سوريا".

وتضمن بيان الهيئة أن "جهود الوفد المفاوض ستتركز على الأجندة التي وضعتها الهيئة بناء على بيان جنيف (2012) وغيره من القرارات الدولية في ما يتعلق بإنشاء هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية (...) وإقامة نظام تعددي يمثل كافة أطياف الشعب السوري، دون أن يكون لبشار الأسد وأركان ورموز نظامه مكان فيه أو في أية ترتيبات سياسية قادمة".

"الهيئة لا تضع شروطا للمشاركة"

وشددت الهيئة من جهة أخرى على أنها "لا تضع أي شروط مسبقة للمشاركة في المفاوضات" مكررة تمسكها بتنفيذ المواد 12 و13 و14 من قرار مجلس الأمن رقم 2254، والتي ينص أبرزها على وقف الهجمات ضد المدنيين ورفع الحصار عن المناطق المحاصرة وإدخال المساعدات الإنسانية بالإضاقة إلى إطلاق سراح المعتقلين.

وبحسب بيان الهيئة، فإن "الهدنة لم تكن كفيلة بتحقيق هذه البنود" متهمة النظام وحلفاءه "بمحاولة فرض شروط مسبقة".

وقال المنسق العام للهيئة رياض حجاب: "لسنا بصدد اختبار نوايا النظام وحلفائه (...) لكننا معنيون في الوقت نفسه بتمثيل القضية العادلة للشعب السوري في الأروقة الدولية، واستثمار كافة الفرص المتاحة للتخفيف من معاناة الشعب السوري".

ويذكر أن مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا أعلن الأربعاء أن جولة جديدة من المفاوضات بين ممثلين عن النظام السوري والمعارضة ستتم في جنيف بإشراف الأمم المتحدة بين 14 و24 اذار/مارس الحالي. وقال إن هذه الجولة سيليها "توقف لمدة أسبوع الى عشرة أيام وإن (المحادثات) ستستأنف بعدها".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.