تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تذكرة عودة

تذكرة عودة إلى بيشاور

فرانس 24

في حين يذهب رفاقه إلى المدرسة يبقى وليد ملازما بيته، في كانون الأول/ديسمبر 2014، انقلبت حياته عندما اقتحم مسلحون مدرسته وأطلقوا النار على التلاميذ والمدرسين. وليد، كغيره من الناجين، لم تشف نفسه تماما ولم تندمل جراحه، لكنه عازم وبتحد لا يلين على تجاوز محنته ومتابعة حياته كما في السابق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.