تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزراء الخارجية العرب يعتبرون حزب الله جماعة "إرهابية" والعراق ولبنان يتحفظان

 اجتماع لوزراء الخارجية العرب في جامعة الدول العربية في القاهرة في 10 اذار/مارس 2016
اجتماع لوزراء الخارجية العرب في جامعة الدول العربية في القاهرة في 10 اذار/مارس 2016 أ ف ب

أجمع أغلب وزراء الخارجية العرب الجمعة على أن حزب الله اللبناني "مجموعة إرهابية" في ظل تحفظ من لبنان والعراق وملاحظة من الجزائر.

إعلان

اعتبر وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم الجمعة في مقر الجامعة العربية في القاهرة حزب الله اللبناني "مجموعة إرهابية"، وسط تحفظ من لبنان والعراق وملاحظة من الجزائر.

وأعلن وكيل وزارة الخارجية البحرينية وحيد مبارك سيار خلال مؤتمر صحافي تلا فيه المقررات الصادرة عن اجتماع وزراء الخارجية العرب أن "القرار الصادر من مجلس الجامعة يتضمن تسمية حزب الله "إرهابيا".

وأشار سيار الذي ترأس بلاده حاليا جامعة الدول العربية أن "هناك إجماعا على القرار مع تحفظ لبنان والعراق وملاحظة من الجزائر".

ويأتي التصنيف العربي لحزب الله اللبناني بعد أسبوع من قرار مماثل اتخذه مجلس التعاون الخليجي باعتبار الحزب "منظمة إرهابية"، معلنا عزمه اتخاذ اجراءات بحقه.

وهذان القراران جاءا في أعقاب وقف السعودية مساعدات عسكرية للبنان بسبب مواقف "مناهضة" لها حملت مسؤوليتها للحزب الشيعي، ودعوة عدد من دول الخليج مواطنيهم إلى عدم زيارة لبنان.

الوفد السعودي ينسحب من الاجتماع

وفي وقت سابق خلال الاجتماع، انسحب الوفد السعودي مؤقتا من المباحثات، احتجاجا على خطاب وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري الذي رفض وصف حزب الله ب"الإرهابي". حيث قال الجعفري إن "الحشد الشعبي (في العراق) وحزب الله حفظوا كرامة العرب، ومن يتهمهم بالإرهاب هم الإرهابيون".

وحزب الله مدعوم من ايران، الخصم الإقليمي اللدود للسعودية. وتأخذ دول الخليج على الحزب الذي يتمتع بنفوذ واسع في السياسة اللبنانية ويمتلك ترسانة عسكرية ضخمة، قتاله إلى جانب النظام السوري.

وسبق لدول كالسعودية والكويت والبحرين، أن اتهمت إيران وحزب الله بالوقوف خلف مجموعات "إرهابية" في المملكة وتدريب عناصرها وتهريب الأسلحة.

وبدأ التوتر بين السعودية ولبنان بعد امتناع الأخير عن التصويت على بيانين صدرا عن اجتماعين لوزراء خارجية جامعة الدول العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي دانا هجمات تعرضت لها السفارة السعودية في طهران والقنصلية في مشهد على أيدي محتجين على إعدام رجل الدين السعودي الشيعي المعارض نمر باقر النمر.
 

فرانس 24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن