تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تنظيم "الدولة الإسلامية" ينسحب من مدينة الرطبة بغرب العراق

القوات العراقية في تل مشيهدة شرق الرمادي في 16 كانون الأول/ديسمبر 2015
القوات العراقية في تل مشيهدة شرق الرمادي في 16 كانون الأول/ديسمبر 2015 أ ف ب/ أرشيف

أفادت مصادر عسكرية ومدنية عراقية أن مقاتلي تنظيم "الدولة الإسلامية" انسحبوا من مدينة الرطبة في غرب البلاد، وتوجهوا إلى مدينة القائم على الحدود مع سوريا. وجاء هذا الانسحاب بعد العديد من العمليات للقوات العراقية في المنطقة بمساندة من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة.

إعلان

أعلنت مصادر عسكرية ومحلية في محافظة الأنبار الأحد انسحاب مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" من مدينة الرطبة بعد تنفيذ القوات العراقية بمساندة التحالف الدولي عمليات متلاحقة في المحافظة الواقعة في غرب العراق.

وقال ضابط كبير في الجيش لوكالة الأنباء الفرنسية إن "تنظيم داعش انسحب بالكامل من مدينة الرطبة إلى مدينة القائم" الواقعة على الحدود العراقية السورية.

وأضاف أن "مسلحي داعش باشروا مساء أمس (السبت) الانسحاب من الرطبة وانتهى انسحابهم صباح اليوم (الأحد)"، مؤكدا أن "مدينة الرطبة الآن خالية تماما من مسلحي داعش".

وتعد الرطبة (380 كلم غرب بغداد) أحد المقرات الرئيسية لمسلحي التنظيم، لوقوعها على بعد أقل من مئة كلم عن الحدود العراقية السورية.

من جهته، أكد قائم مقام الرطبة عماد أحمد "انسحاب تنظيم داعش وخلو الرطبة تماما من المسلحين".

وأشار إلى أن "الانسحاب قد يكون جديا إثر تكبد داعش خسائر في الأنبار بعد استعادة الرمادي ومناطق شرق الرمادي وتقدم القوات العراقية نحو مدينة هيت" إلى الغرب من الرمادي.

من جهته، أكد راجع بركات، عضو اللجنة الأمنية في مجلس محافظة الأنبار، "انسحاب داعش بالكامل من الرطبة".

وأضاف أن "داعش انسحب ليس من الرطبة فقط، بل انسحب عدد من مسلحي التنظيم من هيت كذلك"، مشيرا إلى قيام المسلحين بحلق لحاهم قبل فرارهم.

وتمكن تنظيم "الدولة الإسلامية"، بواسطة هجوم كاسح في حزيران/يونيو 2014، من السيطرة على مناطق واسعة في شمال وغرب العراق.

وتواصل قوات عراقية، بدعم مقاتلين من الحشد الشعبي (فصائل شيعية) وأبناء عشائر الأنبار وبمساندة التحالف الدولي بقيادة واشنطن، عمليات متلاحقة لاستعادة مناطق من سيطرة الجهاديين.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.