تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 14 مدنيا وعسكريين اثنين في هجوم على منتجع سياحي شرقي أبيدجان

أ ف ب

أعلن الرئيس الحسن وتارا مقتل 14 مدنيا وعسكريين اثنيين في هجوم مسلح، تبناه تنظيم القاعدة، على فندق شرق عاصمة ساحل العاج أبيدجان اليوم الأحد، ومقتل 6 مهاجمين. من جهة أخرى، أدان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بشدة الأحد "الاعتداء الجبان" والذي أسفر عن مقتل "فرنسي على الأقل".

إعلان

قال رئيس ساحل العاج الحسن وتارا أن الهجوم المسلح على فندق في منتجع سياحي في شرق العاصمة أبيدجان أسفر عن مقتل 14 مدنيا وعسكريين اثنيين 14.

وقال وتارا الذي توجه إلى مكان الهجوم إن "الحصيلة كبيرة، لقد نجح الإرهابيون في قتل 14 مدنيا وخسرنا عنصرين في القوات الخاصة"، مضيفا أن ستة مهاجمين قتلوا أيضا.

ولم يتضح على الفور الجهة التي تقف وراء الهجوم.

وقتل العشرات في هجمات تعرضت لها في الأشهر الأخيرة عدد من الفنادق الفخمة في عواصم كل من مالي وبوركينا فاسو، ما دفع السلطات إلى تعزيز الأمن.

"القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" تتبنى هجوم ساحل العاج

تبنى تنظيم "القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي" الهجوم الذي استهدف منتجع غراند بسام في شرق أبيدجان وأسفر عن 16 قتيلا الأحد، وفق منظمة سايت الأمريكية التي ترصد المواقع الإسلامية.

وأشار التنظيم إلى أن ثلاثة من عناصره شنوا الهجوم وفق سايت، في حين تحدث الرئيس العاجي الحسن وتارا عن ستة مهاجمين تم قتلهم بعدما قتلوا 14 مدنيا وعسكريين اثنين.

مقتل فرنسي على الأقل في ساحل العاج وباريس تقدم دعمها لاعتقال "المعتدين"

أدان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بشدة الأحد "الاعتداء الجبان" على منتجع غراند بسام في ساحل العاج والذي أسفر عن مقتل "فرنسي على الأقل" بين "نحو عشرة مدنيين" وعدد من عناصر قوات الأمن.

وأضاف هولاند في بيان للرئاسة الفرنسية "تقدم فرنسا دعمها اللوجستي والاستخباراتي لساحل العاج للقبض على المعتدين. وستواصل وتكثف تعاونها مع شركائها في مجال مكافحة الإرهاب"، مؤكدا "تضامن فرنسا مع الضحايا وعائلاتهم".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.