تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفاتيكان يعلن قداسة الأم تيريزا شهرسبتمبر/أيلول المقبل

أف ب/أرشيف

وقع البابا فرانسيس الثلاثاء مرسوم إعلان قداسة الراهبة الهندية من أصل ألباني الأم تيريزا، على أن تقام المراسم في الرابع من أيلول/سبتمبر المقبل، بحسب ما أعلن الفاتيكان الذي لم يؤكد مكان إقامة مراسم إعلان قداستها بعد.

إعلان

وقع البابا فرنسيس الثلاثاء مرسوم إعلان قداسة الأم تيريزا الحائزة جائزة نوبل للسلام على أن تقام المراسم في الرابع من أيلول/سبتمبر المقبل، بحسب ما أعلن الفاتيكان، بعد اجتماع لمجلس أساقفة مكلف بالنظر في موضوع الراهبة التي توفيت العام 1997 وطوبت في العام 2003.

وقد طوبت الراهبة النحيلة صاحبة الإرادة الحديدية التي تحولت لأحد رموز الكنيسة الكاثوليكية، في العام 2003. ويحتفل بعيدها في الروزنامة الكنسية في الخامس من أيلول/سبتمبر وهو تاريخ وفاتها. لكن الجهاز الإعلامي في الفاتيكان لم يؤكد مكان إقامة مراسم إعلان قداستها.

وقد أصرت الكنيسة الهندية كثيرا على أن يأتي الحبر الأعظم إلى كلكتا لإقامة مراسم إعلان قداسة الأم تيريزا إلا أن مصادر عدة في الفاتيكان شددت في الأيام الأخيرة على أن هذه الرحلة ليست مطروحة على جدول الأعمال وأن إعلان القداسة سيتم في روما.

وقد حضر تطويب الراهبة الهندية من أصل ألباني من قبل البابا يوحنا بولس الثاني الذي كانت مقربة منه، نحو 300 ألف شخص في ساحة القديس بطرس في روما.

وإلى جانب الأم تيريزا، أقر المجلس إعلان قداسة المكسيكي خوسيه سانشيز ديل ريو (1914-1928) الذي قتل بسبب إيمانه في سن الرابعة عشرة والكاهن بروتشيرو (1840-1914) وهو كاهن أرجنتيني كان يتمتع بشعبية كبيرة ويتنقل على ظهر بغل ليلتقي المهمشين. وستقام مراسم إعلان قداستهما في 16 تشرين الأول/اكتوبر.

وأعطى المجلس الضوء الأخضر أيضا لإعلان قداسة الكاهن البولندي ستانيسلاس بابتشينسسكي (1631-1701) والسويدية ماري-اليزابيت هيسيلبلاد (1870-1957) وهي لوثرية اعتنقت الكاثوليكية. وستقام مراسم إعلان قداستهما في الخامس من حزيران/يونيو.

 معجزتان

ولإعلان قداسة شخص من قبل الكنيسة الكاثوليكية يجب أن تنسب إليه معجزتان بعد وفاته، واحدة من أجل تطويبه وأخرى في سبيل إعلان قداسته.

وفي حالة الأم تيريزا، اعترف الفاتيكان سريعا بمعجزة أولى اعتبارا من العام 2002، الأمر الذي سمح بتطويبها. وفي كانون الأول/ديسمبر الماضي أقرت الكنيسة بالطابع العجائبي لشفاء مهندس برازيلي العام 2008 عندما كان في سن الخامسة والثلاثين، من أورام متعددة في الدماغ.

معاناة في الإيمان

ولدت الأم تيريزا العام 1910 في عائلة ألبانية في مقدونيا وقد دخلت الدير في سن الثامنة عشرة وأرسلت لتتعلم في الهند.

وبعد عشرين عاما تقريبا، أسست في سنة 1950 رهبنة "مرسلات المحبة" التي باتت تضم اليوم 4500 راهبة يكرسن حياتهن بشكل جذري "لأفقر الفقراء".

وباشرت الجمعية عملها في كالكوتا إلا أنها ما لبثت أن انتشرت في العالم بأسره بعد ذلك. وقد قتلت أربع راهبات من هذه الرهبنة قبل 10 أيام تقريبا في اليمن خلال هجوم مسلح على دار للمسنين.

وحازت الأم تيريزا العام 1979 جائزة نوبل للسلام وتوفيت العام 1997 في كالكوتا حيث دفنت في مقر رهبنتها.

إلا أن دعوى تطويبها كشفت من خلال مقتطفات مؤثرة من مراسلاتها أنها عانت كثيرا في إيمانها خلال جزء كبير من حياتها وصولا أحيانا إلى التشكك بوجود الله.

وتعرضت الأم تيريز أيضا للانتقادات. وكان يأخذ عليها منتقدوها أنها لم تكن تدقق كثيرا بمصدر التبرعات التي تردها وأنها عارضت بقوة وسائل منع الحمل والإجهاض.

وفي العام 2014 روى البابا فرانسيس الذي التقاها بمناسبة سينودوس في العام 1994 في روما، أنه ذهل بقوة شخصيتها موضحا "لكنت شعرت بالخوف لو كانت هي الأم الرئيسة المسؤولة عني".

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.