تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المغرب يقلص وجوده بالبعثة الأممية للصحراء الغربية ردا على تصريحات بان كي مون

وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار
وزير الخارجية المغربي صلاح الدين مزوار أ ف ب

أعلنت وزارة الخارجية المغربية أنها قررت تقليص وجودها في بعثة الأمم المتحدة للصحراء الغربية "المينورسو"، وإلغاء المساهمة الإدارية التي تقدمها الرباط للبعثة، كما أشارت إلى أن المملكة تبحث سحب التجريدات المغربية العاملة ضمن القبعات الأزرق. ويأتي هذا ردا على تصريحات الأمين العام بان كي مون حول الصحراء الغربية.

إعلان

قررت الرباط "تقليصا ملموسا" لمساهمتها المدنية في بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية، مع بحث احتمال سحب العسكريين المغاربة من قوات حفظ السلام الدولية التي تشارك بها، وذلك ردا على تصريحات للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول الصحراء الغربية.

وقال بان كي مون السبت 5 آذار/مارس خلال تفقده مخيمات للاجئين صحراويين قرب تندوف في الجزائر، بحسب ما نقلت عنه وسائل إعلام محلية، أنه يتفهم "غضب الشعب الصحراوي تجاه استمرار احتلال أراضيه".

المغرب يتخذ "تدابير ردا على تصريحات بان كي مون

وذكر بيان صادر عن وزارة الشؤون الخارجية والتعاون المغربية ليل الثلاثاء الأربعاء إن المملكة المغربية "قررت اتخاذ تدابير فورية (...) عقب التصريحات غير المقبولة والتصرفات المرفوضة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، خلال زيارته الأخيرة للمنطقة".

وتتمثل هذه التدابير حسب البيان في "إجراء تقليص ملموس خلال الأيام المقبلة لجزء كبير من المكون المدني وخاصة الشق السياسي من بعثة المينورسو (البعثة الأممية لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية)، وإلغاء المساهمة الإرادية التي تقدمها المملكة لسير عمل البعثة الأممية".

وكشف بيان الخارجية الذي نشرته وكالة الأنباء الرسمية، أن الرباط "تبحث صيغ سحب التجريدات المغربية المنخرطة في عمليات حفظ السلم".

كما لوح البيان بأن "المملكة المغربية تحتفظ بحقها المشروع في اللجوء إلى تدابير أخرى قد تضطر إلى اتخاذها للدفاع، في احترام تام لميثاق الأمم المتحدة، عن مصالحها العليا وسيادتها ووحدتها الترابية".

وجاء البيان بعد لقاء جمع الإثنين الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووزير الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار الذي سافر إلى نيويورك بأمر من الملك محمد السادس لـ"تلقي تفسيرات" من الأمين العام حول تصريحاته.

بان كي مون "غاضب" من مسيرة الرباط

لكن بيانا صدر عن بان كي مون عبر عن "خيبته البالغة وغضبه إزاء المسيرات التي نظمت الأحد (في الرباط)، واستهدفته شخصيا"، معتبرا أن "مثل تلك الهجمات مهينة له وللأمم المتحدة". وطلب من الوزير "ضمان أن تحظى الأمم المتحدة بالاحترام في المغرب".

ونزل مئات آلاف الأشخاص الأحد إلى شوارع الرباط، رافعين لافتات منددة "بغياب حياد" الأمين العام في ملف الصحراء الغربية.

كما تظاهر الآلاف عصر الثلاثاء قرب مقر بعثة الأمم المتحدة "مينورسو" في مدينة العيون، كبرى محافظات الصحراء الغربية.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن