تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفد من "حماس" يجتمع بمسؤولين في الاستخبارات المصرية

خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية
خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الفلسطينية صورة ملتقطة من الفيديو

قال قيادي في "حماس" إن وفدا من الحركة التقى مسؤولين في الاستخبارات المصرية، وأكد أن أعضاء الوفد دعوا مصر إلى تخفيف الخناق على قطاع غزة بفعل الحصار المفروض عليها من قبل إسرائيل. لكن السبب الرئيسي لهذا اللقاء اتهام القضاء المصري للحركة باغتيال النائب العام السابق هشام بركات.

إعلان

التقى وفد من حركة حماس في القاهرة مسؤولين في الاستخبارات المصرية سعيا إلى تهدئة العلاقات المتوترة حاليا بين الجانبين، بحسب ما أشار الثلاثاء قيادي في الحركة، دون الإعلان عن أي تقدم في هذا الشأن.

وقال عضو المكتب السياسي في حركة حماس خليل الحية إن أعضاء الوفد دعوا المسؤولين المصريين إلى تخفيف الخناق على قطاع غزة الذي تفرض عليه إسرئيل حصارا منذ عشرة أعوام.

وتغلق مصر بشكل شبه دائم معبر رفح، وهو المنفذ الوحيد لسكان غزة، ما يدفع باقتصاد القطاع وسكانه، البالغ عددهم أكثر من 1,8 مليون شخص، إلى حافة الهاوية.

ولم تعلن حركة حماس عن حصول أي تقدم في هذا الاتجاه حتى الآن، علما أن العام 2015 كان "العام الأسوأ" للمعبر بحسب الحركة، إذ تم فتحه 21 يوما فقط للحالات "الإنسانية".

حماس تنفي أي مسؤولية لها في اغتيال النائب المصري

ولكن السبب الرئيسي لتوجه وفد حماس إلى مصر، هو اتهام القضاء المصري للحركة مؤخرا بالتورط في اغتيال النائب العام السابق.

واتهمت مصر الإخوان المسلمين وحركة حماس الفلسطينية، قبل أسبوع، بالتورط في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات، الذي قتل في اعتداء بقنبلة وضعت أسفل سيارته في 29 حزيران/يونيو 2015 في القاهرة، وهو ما نفته الحركة.

وفي هذا الصدد، قال الحية "نؤكد على سياسة حركة حماس رفضها لسياسة الاغتيالات السياسية كافة، ولذلك ندين اغتيال النائب العام المصري هشام بركات".

وشدد على حرص الحركة "على استقرار وأمن مصر وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، كما نرفض المساس بالأمن القومي المصري".
 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.