تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ايرولت: فرنسا تريد أن تكون في "مقدمة" الدول الداعمة لتونس

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرلوت
وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرلوت أرشيف

قال وزير الخارجية الفرنسي إن بلاده تسعى لأن تكون في "مقدمة" الداعمين لتونس، وإنه سيطلب من أوربا أن تقدم إليها المزيد من المساعدات لدعمها في مسارها الديمقراطي. جاء ذلك خلال زيارة قام بها ايرولت الخميس إلى تونس والتي تمتد ليومين.

إعلان

صرح وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرلوت الخميس من تونس أن فرنسا تريد أن تكون "في مقدم الداعمين" لتونس التي تواجه مشاكل اقتصادية وأمنية خطيرة بعد خمس سنوات على ثورتها. وقال خلال زيارته لتونس التي ستمتد ليومين  "ندعم الخيار الشجاع الذي اتخذه التونسيون من أجل الديمقراطية أردت أن تكون زيارتي الأولى إلى المغرب العربي في تونس. إنه خيار سياسي وإستراتيجي وتضامني".

وأوضح أنه في حال كانت المساعدات المالية الحالية "غير كافية فسوف أطالب بأن تقدم أوروبا المزيد. اختارت تونس طريقا ويجب أن نقدم لها كل قوانا لكي تنجح". وتابع أنه بهذا الخصوص "تلقيت رسائل وسوف أنقلها لأنني أريد أن تكون فرنسا في مقدم الداعمين لتونس".

وإن كانت تونس نجحت في الانتقال الديمقراطي بعد ثورة 2011 التي أسقطت نظام زين العابدين بن علي، فهي لم تنجح في تحريك اقتصادها مجددا. كما تواجه تصاعدا في الخطر الجهادي وقد شهدت منذ عام ثلاث اعتداءات كبرى تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" وأوقعت 72 قتيلا. وهذا الشهر هاجم عشرات الجهاديين منشآت أمنية في بن قردان بالقرب من الحدود مع ليبيا..

ويشارك ايرلوت الذي سيلتقي الجمعة خصوصا الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، في إحياء الذكرى الأولى للاعتداء على متحف باردو حيث قتل 21 سائحا (بينهم أربعة فرنسيين) وشرطي.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.