تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بنين: زينسو يقر بهزيمته أمام تالون في الانتخابات الرئاسية

ورقة اقتراع تحمل صورة المرشحين
ورقة اقتراع تحمل صورة المرشحين أ ف ب

أقر رئيس وزراء بنين المنتيهة ولايته ليونيل زينسو بهزيمته أمام خصمه رجل الأعمال باتريس تالون في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأحد، وذلك قبل إعلان النتائج الرسمية.

إعلان

فاز رجل الأعمال باتريس تالون في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية الأحد في بنين، حسب ما أكد خصمه رئيس الوزراء المنتيهة ولايته ليونيل زينسو، وذلك قبل إعلان النتائج الرسمية.

وقال زينسو ليل الأحد-الإثنين إن "النتائج الوقتية تظهر فوزا واضحا جدا لباتريس تالون (..) الفارق كبير والفوز الانتخابي (لتالون) أكيد".

وتابع "لقد اتصلت بباتريس تالون وهنأته بالفوز وتمنيت له حظا طيبا ووضعت نفسي تحت تصرفه لإعداد ملفات نقل السلطة".

ولم يقدم زينسو أرقاما لكنه قال إن اللجنة الانتخابية ستعلن النتائج الوقتية "على الأرجح نهار الإثنين".

وكانت تمت دعوة 4,7 ملايين ناخب للتصويت الأحد لانتخاب خلف للرئيس المنتهية ولايته توماس بوني يايي، الذي حكم البلاد منذ 2006 ولم يعد بإمكانه الترشح، بعد إمضائه ولايتين بسدة السلطة، بموجب الدستور.

وكان المصرفي الفرنسي-البنيني ليونيل زينسو تقدم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في 6 آذار/مارس، على "ملك القطن" باتريس تالون (27,11 بالمئة مقابل 23,52 بالمئة).

والعصامي باتريس تالون (57 عاما) الذي توجه إلى مكتب التصويت في 6 آذار/مارس في سيارته "البورش"، يحرص على صورته كرجل أعمال مزدهر ويقول إنه يجسد "القطيعة".

وتالون، المستثمر الأساسي في بنين حيث يسيطر على زراعة القطن وإدارة ميناء كوتونو، كان مول الحملتين الانتخابيتين للرئيس المنتهية ولايته قبل أن يصبح أبرز منافسيه السياسيين.

وتمثل البطالة والفساد والنهوض بقطاعي الصحة والتربية أبرز التحديات التي ستواجه الرئيس الجديد لبنين.

ويبلغ عدد سكان بنين 10,6 ملايين نسمة، ويعاني اقتصادها قلة التنوع حيث يعتمد أساسا على الزراعة وتجارة العبور وإعادة التصدير باتجاه الجارة الكبيرة وأبرز شركائها، نيجيريا.

فرانس 24/ أ ف ب 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.