تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: رئيس الوفد الحكومي في جنيف يستبعد أي "نقاش" عن مستقبل بشار الأسد

جنود سوريون قرب حلب.
جنود سوريون قرب حلب. أ ف ب / أرشيف

أعلن رئيس الوفد الحكومي السوري في جنيف بشار الجعفري الإثنين أن مستقبل الرئيس بشار الأسد "ليس موضع نقاش" في المحادثات غير المباشرة في جنيف مع وفد الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة. وقال: "ما يتم الحديث عنه من قبل وفد السعودية (...) حول مقام الرئاسة هو كلام لا يستحق الرد".

إعلان

أعلن رئيس الوفد الحكومي السوري في جنيف بشار الجعفري، الإثنين في مؤتمر صحافي عقده إثر لقائه الموفد الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا، أن مستقبل الرئيس بشار الأسد "ليس موضع نقاش" في المحادثات غير المباشرة في جنيف مع وفد الهيئة العليا للمفاوضات المعارضة.

وقال الجعفري، وهو مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، إن "ما يتم الحديث عنه من قبل وفد السعودية تصريحا أم تسريبا حول مقام الرئاسة هو كلام لا يستحق الرد، لأن أصحابه يعرفون أن الموضوع ليس موضع نقاش ولم يرد في أي وثيقة مستندية لهذا الحوار".

وفد المعارضة السورية سيسلم دي ميستورا ردا على أسئلته حول الانتقال السياسي

وأقر الجعفري بأنه "لم نتقدم كثيرا" في المحادثات غير المباشرة، موضحا أن فريقه قدم "ورقة رسمية" في إشارة إلى الورقة المعنونة "عناصر أساسية للحل السياسي" وقام بالرد "على مذكرة استيضاحية حول المباحثات الرسمية بشأن العملية السياسية" موجهة من دي ميستورا.

وأضاف: "لكننا لم نتلق شيئا من الأطراف وهذا دليل على أننا وفد جدي ولدينا تعليمات من قيادتنا السياسية للانخراط في هذا الحوار، لكن الأطراف الأخرى حتى الآن لم يصلنا منها شيء" لافتا إلى أن دي ميستورا أوضح له بأن جواب المعارضة سيأتي الأربعاء أو الخميس.

ويتهم الوفد المعارض من جهته وفد الحكومة "بالمناورة" و"عدم الجدية" في المفاوضات التي يفترض أن تتنهي الجولة الراهنة منها يوم الخميس المقبل.

المعلم يشدد على أن الأسد "خط أحمر وهو ملك للشعب السوري"

وقال الجعفري إنه "مهما كانت التسميات التي يتم من خلالها تعريف المجموعات المسلحة الإرهابية النشطة فوق الأراضي السورية فهذا لا يلغي واقع أن هذه المجموعات المسلحة كلها إرهابية".

ويشكل مستقبل الأسد نقطة خلاف جوهرية في مفاوضات جنيف، إذ تطالب الهيئة العليا للمفاوضات برحيله مع بدء المرحلة الانتقالية، فيما يصر الوفد الحكومي على أن مستقبل الأسد يتقرر فقط عبر صناديق الاقتراع.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.