تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وفد المعارضة السورية سيسلم دي ميستورا ردا على أسئلته حول الانتقال السياسي

المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في مؤتمر صحافي في جنيف في 18 آذار/مارس 2016
المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا في مؤتمر صحافي في جنيف في 18 آذار/مارس 2016 أ ف ب

قالت الهيئة العليا للمفاوضات الأحد إنها ستسلم الموفد الدولي الخاص إلى سوريا يومي الإثنين والخميس، ردها على 30 سؤال حول الانتقال السياسي، مشيرة إلى أن الوفد الحكومي طلب تأجيل جولة المفاوضات المقبلة حتى انتهاء الانتخابات التشريعية الشهر المقبل.

إعلان

أكدت الهيئة العليا للمفاوضات الأحد أنها ستسلم الموفد الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي مستورا يومي الإثنين والخميس، ردها على 30 سؤال حول الانتقال السياسي، وذكرت من جهة أخرى أن الوفد الحكومي طلب تأجيل جولة المفاوضات المقبلة حتى انتهاء الانتخابات التشريعية الشهر المقبل.

وصرح يحيى قضماني، نائب المنسق العام للهيئة في مؤتمر صحافي في جنيف "نعمل على إعداد أجوبة على أوراق حول الانتقال السياسي وهيئة الحكم الانتقالي، تشتمل على ثلاثين سؤال" موجهين من دي ميستورا.

وتابع "نعد أجوبة واضحة من شأنها أن تساعد دي ميستورا على التقدم" في مفاوضات جنيف التي بدأت الإثنين الماضي، ومن المقرر أن تسلم هذه الأجوبة إلى دي ميستورا بحسب قضماني يومي الإثنين والخميس.

الوفد الحكومي لا يأتي على ذكر الانتقال السياسي

وسلم الوفد المعارض دي ميستورا ورقة الأسبوع الماضي تتضمن رؤيته للمرحلة الانتقالية وتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية، في حين سلم الوفد الحكومة ورقة مبادئ لا تأتي على ذكر الانتقال السياسي.

ويعقد دي ميستورا الإثنين اجتماعين مع وفد الهيئة العليا للمفاوضات وآخر مع الوفد الحكومي بعد توقف في نهاية الأسبوع.

وقال قضماني ردا على سؤال إن الوفد الحكومي طلب من دي ميستورا "تأجيل" الجولة المقبلة من المفاوضات "لمدة أسبوعين" ريثما تنتهي الانتخابات التشريعية التي حددت دمشق موعدها في 14 نيسان/أبريل المقبل.

وأعلن دي ميستورا الإثنين أن جولة المفاوضات الحالية هي واحدة من ثلاث جولات وتستمر حتى 24 آذار/مارس، ثم تبدأ الجولة الثانية بعد توقف لمدة أسبوع أو عشرة أيام، على أن تستمر لمدة "أسبوعين على الأقل"، وتعقد جولة ثالثة من المفاوضات بعد توقف مماثل.

وقال قضماني إن "النظام يحاول أن يتهرب من مسؤوليته في هذه المفاوضات وأن يؤخرها"، مشددا على أن "النظام لا يستطيع أن يفرض موعدا متأخرا على دي ميستورا أو على الهيئة العليا".

وتابع "نصر على أن تجري المفاوضات في وقتها"، واصفا الانتخابات بأنها "غير شرعية وتجري للأسف.. خلال المفاوضات حول الانتقال السياسي".

ودعا قضماني روسيا، أبرز حلفاء الرئيس السوري بشار الأسد، إلى ممارسة الضغوط على "النظام الذي ما زال متعنتا ورافضا أي نقاش جدي، لأنه يعتبر أن ذلك سيفضي إلى ذهاب الأسد"، وأضاف "نأمل أن تستخدم روسيا نفوذها للضغط على نظام الأسد بشكل جدي كي يدخل في مفاوضات جادة حول الانتقال السياسي".

وطلب دي ميستورا الجمعة من الوفد الحكومي تقديم مقترحاته حول الانتقال السياسي، لكن مصدرا قريبا من الوفد الحكومي أكد أنه "لا يحق لدي ميستورا ممارسة الضغط على أحد".

وأقر دي ميستورا بأن "الهوة كبيرة" بين طرفي النزاع، لافتا إلى أنه سيسعى في الأيام المقبلة إلى "بناء أرضية مشتركة".

وتضغط القوى الكبرى وخصوصا الولايات المتحدة وروسيا لإنجاح هذه الجولة الجديدة من المفاوضات.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.