تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بورما: اقتراح أونغ سان سو تشي لعضوية الحكومة

أ ف ب

يتوقع أن تدخل المعارضة السابقة أونغ سان سو تشي التي يمنعها الدستور الموروث من عهد حكم الطغمة العسكرية من تولي الرئاسة، الحكومة البورمية الجديدة.

إعلان

أعلن رئيس البرلمان في بورما الثلاثاء توقع دخول أونغ سان سو تشي زعيمة حزب الرابطة من أجل الديمقراطية وحائزة نوبل للسلام التي يمنعها الدستور الموروث من عهد حكم الطغمة العسكرية من تولي الرئاسة، الحكومة البورمية الجديدة.

وقال رئيس البرلمان مان وين كاينغ ثان متوجها إلى النواب "فيما يلي لائحة بمن سيصبحون وزراء والتي أحالها إلى البرلمان الرئيس الجديد المنتخب" هتين كياو المقرب من أونغ سان سو تشي.

وتلا أسماء المقترحين لتشكيلة الحكومة وضمنهم المعارضة السابقة التي يملك حزبها الأغلبية في البرلمان.

لكنه لم يدل بتوضيحات بشأن المنصب الذي سيسند إليها في الحكومة التي ستتولى مهامها نهاية آذار/مارس -بداية نيسان/أبريل. وتروج إشاعات بشأن توليها منصب وزيرة الخارجية.

وكانت أونغ سان سو تشي قررت منح منصب الرئيس لهتين كياو غير المعروف خارج بورما، وهو المنصب الذي كانت تحلم بتوليه.

لكن دستور بورما يمنع كل من لديه أطفال يحملون جنسية أجنبية من تولي الرئاسة، وهو حال أونغ سان سو تشي التي لديها طفلين بريطانيين.

ومع تشكيل الحكومة التي ستبدأ مهامها مع بداية مهام الرئيس الجديد، تطوي بورما صفحة عقود من حكم طغمة عسكرية، حتى وإن ظل العسكر يتولون دورا سياسيا مهما في البلاد.

وينتظر البورميون الذين شاركوا بكثافة في الانتخابات التشريعية في 8 تشرين الثاني/نوفمبر 2015، بفارغ الصبر بدء سياسة جديدة تخرج البلاد من نحو نصف قرن من الاستبداد العسكري. 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.