تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السلطات اليونانية تبدأ بإجلاء المهاجرين العالقين على الحدود المقدونية

 مهاجرون على متن حافلة خلال اجلائهم من مخيم ايدوميني في 25 اذار/مارس 2016
مهاجرون على متن حافلة خلال اجلائهم من مخيم ايدوميني في 25 اذار/مارس 2016 أ ف ب/ أرشيف

بدأت السلطات اليونانية اليوم السبت إجلاء المهاجرين العالقين بمخيم إيدوميني على الحدود مع مقدونيا في إطار الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا الذي دخل حيز التنفيذ قبل أسبوع.

إعلان

أجلت السلطات اليونانية السبت مئات المهاجرين العالقين في مخيم إيدوميني على الحدود مع مقدونيا، فيما سجل تدفق اللاجئين إلى الجزر اليونانية عبر بحر إيجه من تركيا تراجعا كبيرا.

وكانت حوالي 10 حافلات تنتظر السبت لنقل المهاجرين الموافقين على مغادرة المخيم ومعظمهم من الأسر مع أطفال لم تعد تحتمل ظروف العيش الصعبة في المكان.

ووفقا للأرقام الرسمية لا يزال 11603 أشخاص موجودين في إيدوميني حيث يتكدس المهاجرون منذ إغلاق مقدونيا الحدود مطلع آذار/مارس.

من جهتها أعلنت الشرطة الألبانية في بيان السبت أنها طردت ستة مهاجرين سوريين دخلوا ليل الجمعة إلى أراضيها خلسة من اليونان، واعتقلت مهربا ألبانيا يشتبه في أنه يعمل في تهريب المهاجرين غير الشرعيين.

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن "السوريين قالوا (للشرطة) أن هدفهم كان المرور عبر ألبانيا لاستكمال طريقهم بعد ذلك إلى أحد بلدان الاتحاد الأوروبي".

"ساعدونا على فتح الحدود"

وحالة اليأس واضحة في المخيم حيث علق المهاجرون يافطة على خيمة كتب عليها "ساعدونا على فتح الحدود". ودانت المنظمات الإنسانية الشروط المريعة التي يعيش فيها المهاجرون في خيم وسط الوحول.

والخميس قال يورغوس كيريتسيس المتحدث باسم خدمة تنسيق سياسة الهجرة "اعتبارا من الإثنين جهود (الإجلاء) ستتكثف". وأضاف أنه سيتم إنشاء مكان لثلاثين ألف شخص جديد في مراكز الاستقبال خلال 20 يوما.

وفي الأثتاء استمر تراجع تدفق المهاجرين من تركيا منذ دخول الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا حيز التنفيذ قبل أسبوع والمفترض قطع طريق الهجرة إلى أوروبا.

والسبت أعلنت السلطات أن 78 شخصا فقط وصلوا الجمعة إلى الجزر اليونانية و161 الخميس. فيما لم يسجل وصول أي مهاجر الأربعاء وذلك لأول مرة منذ بدء تطبيق الاتفاق الأحد، الذي من المفترض أن يوقف تدفق المهاجرين عبر بحر إيجه.

 

فرانس 24 / أ ف ب
 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.