تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ليبيريا: السلطات تدعو إلى عدم الهلع بعد تسجيل وفاة جديدة بالإيبولا

 لافتة لحملة مكافحة وباء إيبولا في مونروفيا في 23 شباط/فبراير 2015
لافتة لحملة مكافحة وباء إيبولا في مونروفيا في 23 شباط/فبراير 2015 أ ف ب/ أرشيف

سجلت ليبيريا وفاة امرأة في الثلاثين من العمر بعد إصابتها بوباء إيبولا، في ظهور جديد للوباء بعد إعلان انتهائه في 14 كانون الثاني/يناير 2016. وعقب ذلك دعت السلطات المواطنين السبت إلى عدم الهلع.

إعلان

دعت السلطات الليبيرية السبت المواطنين إلى عدم الهلع غداة إعلان إصابة جديدة بوباء إيبولا في البلاد، مبدية ثقتها بأنها ستمنع مرة أخرى انتشار الفيروس.

وسجلت إصابة امرأة في الثلاثين من عمرها توفيت الخميس بعد إدخالها إلى مستشفى في العاصمة مونروفيا، وفقا لوزارة الصحة التي دعت في بيان "جميع المواطنين إلى عدم القلق".

وهذه المرحلة هي الثالثة من انتشار الوباء في ليبيريا، إذ كان أعلن انتهاؤه مرة أولى في 9 أيار/مايو 2015 ومرة أخرى في 14 كانون الثاني/يناير.

وأكد نائب وزير الصحة في ليبيريا تولبرت نينسوا الجمعة أن البحث جار لتحديد مصدر إصابة المرأة المتوفاة. وقال "نواصل التحقيق" الذي يشارك فيه خبراء محليون في مجال الأوبئة و"شركاء من منظمة الصحة العالمية والمراكز الأمريكية لمراقبة الأمراض والوقاية منها".

وأضاف "نعرف ما يجب القيام به الآن" في مواجة الفيروس، و"لا داعي للذعر. لدينا دعم دولي، ونظام مراقبة الأمراض لدينا يعمل جيدا" ويسمح للفرق المعنية "بمواصلة العمل المطلوب منها".

وظهر إيبولا في ليبيريا مجددا، بعد بضعة أيام من تفشيه مرة أخرى في غينيا المجاورة حيث أودى بحياة سبعة أشخاص على الأقل من أصل ثماني حالات سجلت منذ منتصف آذار/مارس.

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.