تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"وثائق بنما": مظاهرات حاشدة في أيسلندا للمطالبة باستقالة رئيس الحكومة

أ ف ب/ أرشيف

تظاهر آلاف الإسلنديين الاثنين مطالبين باستقالة رئيس الحكومة ديفيد سيغموندور غونلوغسون على خلفية فضيحة "وثائق بنما" فيما قدم نواب المعارضة مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة.

إعلان

 خرج آلاف الأيسلنديين مساء الاثنين في ريكيافيك مطالبين باستقالة رئيس الحكومة ديفيد سيغموندور غونلوغسون، إثر المعلومات التي كشفت في إطار مسألة "وثائق بنما".

وكشفت الوثائق التي نشرها "الاتحاد الدولي للصحفيين الاستقصائيين"، أن رئيس الوزراء الحالي غونلوغسون (41 عاما) من وسط اليمين أسس مع زوجته شركة في الجزر العذراء البريطانية ليخفي فيها ملايين الدولارات.

وعندما انتخب نائبا عن حزب "التقدم" للمرة الأولى في نيسان/أبريل 2009 لم يفصح عن هذه الأموال لدى إعلانه ثروته، بحسب ما ينص عليه القانون.

وحمل المتظاهرون لافتات كتب عليها "تحملوا مسؤولياتكم" و"أين هو الدستور الجديد؟" في إشارة إلى مشروع الدستور الجديد الذي بدأ العمل عليه عام 2009 ولم يقره البرلمان بعد.

وتزامنا مع التظاهرة كان رئيس الحكومة يخضع لجلسة استجواب في البرلمان توالى على الكلام فيها نواب المعارضة. وقدم نواب المعارضة مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة دون أن يحدد موعدا للتصويت عليها.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.