تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: قوات التحالف تعلن التزامها وقف إطلاق النار واحتفاظها بحق الرد

أف ب/أرشيف

أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، أنه سيلتزم بوقف إطلاق النار الذي يسري اعتبارا من منتصف ليل الأحد (21,00 ت غ) بناء على طلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

إعلان

أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية الذي يتصدى منذ أكثر من عام للمتمردين الحوثيين في اليمن، أنه سيلتزم وقف إطلاق النار الذي يسري اعتبارا من منتصف ليل الأحد (21,00 ت غ) بناء على طلب الرئيس اليمني .

وقالت قيادة التحالف في بيان صدر في الرياض "إن قوات التحالف سوف تلتزم بوقف إطلاق النار (...) استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي (...) مع احتفاظها بحق الرد على أي خرق لوقف إطلاق النار".

وجاء في البيان "بناءً على ما أبلغناه لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد بموافقتنا على وقف إطلاق النار بتاريخ 10 إبريل 2016 م تمهيداً للمشاورات التي ستجرى في الكويت بتاريخ 18 إبريل 2016 م ، فإن الحكومة اليمنية قررت إعلان وقف إطلاق النار بتاريخ 10 إبريل 2016 م ، وأن يستمر إلى الساعة 12 من ظهر اليوم التالي من تاريخ انتهاء المشاورات في الكويت ما لم يتم الاتفاق على تمديد وقف إطلاق النار، وستقوم الحكومة اليمنية بإبلاغ قيادة قوات التحالف عن التمديد في حالة الاتفاق عليه، مع احتفاظ قوات التحالف بحق الرد في حال قيام مليشيات الحوثي والقوات الموالية لها بخرق وقف إطلاق النار."

وكان وسيط الأمم المتحدة في اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد قد أعلن في وقت سابق في نيويورك وقفا لإطلاق النار في كل أنحاء البلاد في 10 نيسان/أبريل واستئناف مفاوضات السلام في 18 من الشهر ذاته في الكويت.

وقال الوسيط الأممي حينها إن "أطراف النزاع وافقوا على وقف الأعمال القتالية في كل أنحاء البلاد اعتبارا من منتصف ليل العاشر من نيسان/أبريل قبل جولة مفاوضات سلام جديدة".

وأضاف ولد شيخ أحمد أن "الهدف هو التوصل إلى الاتفاق الذي سيضع حدا للنزاع والسماح باستئناف حوار سياسي شامل"، موضحا أنه أجرى محادثات مكثفة مع الحكومة المعترف بها دوليا والمتمردين.

إسماعيل ولد الشيخ لفرانس24: "الوضع باليمن مأساوي ونطالب بهدنة بأسرع وقت"

وينص قرار مجلس الأمن الدولي الرقم 2216 على المفاوضات المباشرة، وعلى انسحاب المتمردين من الأراضي التي يسيطرون عليها ونزع السلاح.

وقد فشلت المفاوضات السابقة التي رعتها الأمم المتحدة بين المتمردين والمسؤولين الحكوميين في تحقيق اختراق، في حين تعرض وقف لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ في 15 كانون الأول/ديسمبر للانتهاك مرارا وتكرارا.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.