تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل يعدل التقارب السعودي-المصري اتفاقية كامب ديفد؟!

فرانس24

في الجولة اليومية في الصحف: هل سيتم تعديل اتفاقية كامب ديفد بعدما أقرت مصر بأن جزيرتي تيران وصنافير سعوديتان؟ وهل تعبر مصر نحو تركيا من خلال السعودية؟ وفي الصحف أيضا: كيف تؤثر وثائق بنما على الاقتصاد البريطاني؟

إعلان

صحيفة الأهرام المصرية أكدت أن اتصالات مصرية- إسرئيلية تمت مؤخرا، أطلعت من خلالها القاهرة تل أبيب على التطورات الخاصة بتوقيع مصر لاتفاقية تعيين الحدود البحرية مع السعودية في خليج العقبة، اتفاقية ستكون بمثابة تعديل لمعاهدة السلام المصرية الإسرائيلية في حال موافقة إسرائيل عليها بحسب ما تؤكد الصحيفة المصرية.

مقال في صحيفة القدس العربي تعتبر من خلاله أن القاهرة صارت أقرب من أي وقت مضى من السعودية، لأن وضع الصراع مع إيران كأولوية سيجعل الصراع مع "الإخوان" يتراجع إلى الوراء..صحيفة القدس العربي رأت أن مصر تَعبر اليوم جسرا رمزيا نحو أنقرة، عبور يحتاج إلى التصالح مع الشعب المصري وخصوصا مع الإخوان المسلمين، لتختم قائلة: الأنظمة العسكرية مستعدة لتوقيع كافة أنواع الصفقات والتسويات والمصالحات إلا مع شعوبها.

من الشؤون المصرية إلى الشؤون المغربية، ومقال في صحيفة هسبرس الإلكترونية المغربية نتتقد فيه تحركات عدد من الدول الإفريقية لإلزام المغرب بعودة قوات المينورسو إلى الصحراء الغربية.. هذا واعترضت الصحيفة على وصف مجلس السلم والأمن الإفريقي لسيادة المغرب على الصحراء بالـ"الاحتلال"، معتبرة أن مواقف الجزائر وجنوب إفريقيا ونيجيريا انعكست على منظمة الاتحاد الإفريقي، منظمة باتت برأي هسبرس المنصةَ الأولى لأعداء المملكة..

إلى بروكسل، حيث تم الكشف عن أن مدبري تفجيرات العاصمة البلجيكية كانوا يخططون لهجوم في باريس. صحيفة نيويورك تايمز الأميركية اعتبرت أن هذا الإعلان يثبت بأن كثيرا من مخططات تنظيم الدولة الإسلامية في أوروبا ما زالت مجهولة خصوصا وأن هناك خلايا للتنظيم في دول أوروبية غير فرانكفونية كبريطانيا وألمانيا وإيطاليا، دول يتوقع أن تكون ضمن لائحة الدول المستهدفة من قبل التنظيم.. ما يرفع احتمال انتشار شبكات للتنظيم فيها بحسب المحققين.

ما السر وراء إصرار تنظيم الدولة الإسلامية على تنفيذ اعتداءات في أوروبا؟ هذا السؤال دفع صحيفة ليبيراسيون الفرنسية إلى التوجه إلى ثلاث مدن فرنسية هي Siant-Denis و Lunel وRoubaix، ثلاث مدن تثبت بحسب ليبيراسيون بأن التطرف يزداد عندما يتضاءل التعايش الثقافي.. فهي تذكر بأن خمسة وأربعين في المئة من السكان في Roubais يعيشون تحت خط الفقر، ما يجعل الأرض هناك خصبة للانغماس في منظمات متطرفة.

صحيفة لوفيغارو الفرنسية سلطت الضوء على الانتصارات التي تحققها الدول الغربية في صراعها ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، انتصارات أجبرت التنظيم على التراجع من مناطق مختلفة، ما يعني أن الغارات الجوية ضد المتطرفين بدأت تؤتي ثمارها.. لوفيغارو تذكر بأنه تم التخلص من مجموعة من قادة التنظيم معتبرة بأن ما تصفه بـ"تحرير تدمر" يثبت ضعف "عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في الميدان.

انتقاد لاذع وجهته صحيفة يو أس إي توداي للمرشح الجمهوري للرئاسة دونالد ترامب.. لاستخدامه لشعارات وتعابير قديمة لا تحظى بالضرورة بأي شعبية لدى الأميركيين كشعار "أميركا أولا"، شعار يتجاهل المرشح الجمهوري من خلاله تورط بلاده في مشاكل عالمية كبرى كالاحتباس الحراري، يو أس إي توداي تختم قائلة: ترامب لا يملك القدرة على جعل منسوب المياه يرتفع في شواطئ الدول الأخرى.

في بريطانيا، الصحف ما زالت تشن هجوما واسعا على رئيس الحكومة ديفد كاميرون على خلفية تورطه بوئاق بنما.. الغارديان، اعتبرت أن نشر رئيس الحكومة البريطاني لسجلاته الضريبية لن يحل المشكلة.. فالحسابات السرية في بنما أثرت بقوة على السياسة العامة في البلاد وكثير من الشركات المتورطة في الوثائق ساعدت أثرياء أجانب على تملك عقارات في لندن، ما أدى إلى ارتفاع أسعار تلك العقارات وإلى زيادة في معدلات الفوائد على القروض، أمر أسفر بالتالي عن عدم تمكن كثير من البريطانيين من استئجار أو تملك أي شقة في العاصمة.

ونختم برسم لاريكاتوري في صحيفة الإندبندت البريطانية تحت عنوان التغير المناخي السياسي، تغير يتمثل بغرق الملاذات الضريبية، أمر يخيف السياسيين، فيلجأ بعضهم إلى التمسك بأي شجرة منعا للغرق كالسياسي الذي يظهر في الرسم. 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.