تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل تتسبب الأزمة السياسية في العراق في حل البرلمان؟

فرانس24

في صحف اليوم: الأزمة السياسية في العراق التي تنذر بحل البرلمان العراقي، والردود على الانتخابات البرلمانية السورية، والجدل حول قانون من المرتقب أن يتبناه البرلمان الأوروبي اليوم حول حماية المعلومات الخاصة بالشركات، وأخيرا تحويل قصر للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين في البصرة إلى متحف.

إعلان
البداية بالردود على الأزمة السياسية التي يشهدها العراق. "أزمة تنذر بحل البرلمان"، تكتب صحيفة الزمان العراقية، والنبأ جاء على لسان متحدث باسم رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري. وتقول الصحيفة إن الإعلان جاء بعد جلسة للبرلمان شابتها الفوضى وتشاجر خلالها نواب أثناء مناقشة خطة لإعادة تشكيل الحكومة بهدف مكافحة الفساد. 
 
هذه الأزمة هي آخر ما يحتاج إليه العراق في الوقت الراهن خاصة وأنه يواجه ضغوطا مالية هائلة أنتجتها الحرب على الإرهاب. هذا ما نقرأه في مقال لزلماي خليل زاد في صحيفة الشرق الأوسط. الكاتب يعود على جذور هذه الأزمة التي بدأت في آخر الشهر الماضي بعد أن تقدم رئيس الوزراء حيدر العبادي بتشكيلة وزارية جديدة للبرلمان، لكن دون موافقة الأحزاب السياسية الكبرى في البلاد. كما يشير الكاتب إلى الدور الإيراني والأمريكي في العراق ويدعوهما إلى الاهتمام بإيجاد حلول فورية للأزمة السياسية في بغداد والتنسيق فيما بينهما ومع القادة العراقيين حتى لا تتحول مقامرة العبادي إلى أزمة كبيرة وخطيرة.      
 
إلى موضوع آخر، هو الانتخابات البرلمانية التي نظمتها السلطات السورية في مناطق خاضعة لها يوم أمس. صحيفة ذي واشنطن بوست تقول إن الرئيس الأسد أراد إرسال رسالة للمجتمع الدولي مفادها أنه لا ينوي ترك السلطة، وهو أهم ما تطالب به المعارضة الموجودة في جنيف لأجل بحث سبل حلحلة الأزمة السورية. وتتناول الصحيفة موقف المعارضة من هذه الانتخابات والتي تعتبرها مسرحية، فيما يقول نائب وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ان على المعارضة التخلي عن حلمها في تشكيل حكومة انتقالية.     
 
في صحيفة الحياة اللندنية يسخر إلياس حرفوش من مشهد الانتخابات في سوريا قائلا إنه مشهد سوريالي فعلا كيفما نظرت إليه. في سوريا يذهبون إلى صناديق الاقتراع وفي جنيف يذهبون في الوقت ذاته إلى غرف المفاوضات للبحث في مصير النظام الذي يجري الانتخابات في سوريا للتأكيد على شرعيته وديمومته. ويواصل الكاتب بالقول إن تزامن حدثي الانتخابات والمفاوضات يعكس حجم التباعد بين رؤية دمشق ورؤية معظم العالم لما بات متعارفا عليه على أنه الحل السياسي.
 
صحيفة الشرق الأوسط تعكس مشهد الانتخابات البرلمانية في سوريا بهذا الرسم الذي يصورها على أنها مسرحية هزلية. 
 
نفذت سلطات بنما حملة مداهمات لمكاتب شركة موساك فونسيكا للمحاماة. هذه الشركة التي تعتبر محور فضيحة تسريبات "أوراق بنما". الخبر جاء على واجهة الصحف البنمية، أما في أوروبا، فتهتم الصحف بإمكانية تبني البرلمان الأوروبي اليوم لقانون يهدف لحماية "سرية الأعمال". صحيفة ليبراسيون تكتب أن البرلمان الأوروبي قد يتبنى القانون بأغلبية ساحقة رغم الجدل الذي يثيره ورغم معارضة المنظمات غير الحكومية، والعريضة التي وقعها أكثر من 500 ألف مواطن أوروبي ضده. هذا القانون يبقى غامضا حيال الصحفيين والمواطنين الذين يكشفون عن فضائح أخلاقية تقول صحيفة ليبراسيون. 
الهدف الأصلي من هذا القانون هو حماية الشركات الأوروبية من التجسس، لكنه قد يتسبب في معاقبة القضاء للصحافيين الذين يقدمون معلومات تخدم الصالح العام.
 
في صحيفة لا كروا الفرنسية، نقرأ مقالا لباسكال ديغان، وهو برلماني أوروبي عن الخضر، يحذر فيه من مخاطر هذا القانون الجديد ويقول إن منطقا كهذا لا يعني فقط الاحتماء من سرقة الشركات المنافسة لمعلومات حول شركة ما، بل يعني رفض أي رؤية خارجية للممارسات السائدة داخل الشركات، وهو ما قد يؤدي إلى تجاوزات خطيرة.
 
ننهي هذه الجولة عبر الصحف بخبر من صحيفةدايلي تلغراف البريطانية يفيد أن قصرا للرئيس العراقي الأسبق صدام حسين سيتحول إلى متحف بحلول شهر سبتمبر/أيلول المقبل. وتنقل الصحيفة أن المتحف سيحتضن حوالى ثلاث آلاف وخمسمئة قطعة فنية كانت في متحف بغداد، كما سيعرض مقتنيات فنية تعود للحضارة السومرية والآشورية والبابلية. هذا القصر حسب الصحيفة كان معقلا للجنود البريطانيين خلال حرب العراق الثانية، قبل انسحابهم من البصرة في عام2007.
الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.