تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استقالة وزير الصناعة الإسباني على خلفية فضيحة "وثائق بنما"

وزير الصناعة الإسباني المستقيل خوسيه مانويل سوريا
وزير الصناعة الإسباني المستقيل خوسيه مانويل سوريا أ ف ب

قدم وزير الصناعة الإسباني خوسيه مانويل سوريا الجمعة استقالته على خلفية ذكر اسمه في فضيحة التهرب الضريبي العالمية التي صارت تعرف بـ" وثائق بنما"، ونظرا "للإساءة الواضحة" التي سببها للحكومة ولحزبه، كما قال في بيان له.

إعلان

أعلن وزير الصناعة الإسباني خوسيه مانويل سوريا الجمعة استقالته من حكومة على خلفية ذكر اسمه في فضيحة "وثائق بنما".

وقال خوسيه مانويل سوريا في بيان "سلمت قراري بالاستقالة الذي لا رجعة عنه (...) نظرا للإساءة الواضحة التي يسببها هذا الوضع للحكومة وللحزب الشعبي" الذي يقوده رئيس الوزراء ماريانو راخوي.

وأضاف أن الإساءة التي سببها للحزب "ترتدي طابعا خطيرا في الظروف السياسية الحالية".

الصحف الإسبانية تتحدث عن الفضيحة

وكانت اثنتان من وسائل الإعلام اليابانية ذكرتا مطلع الأسبوع الجاري أن اسم وزير الصناعة مرتبط بالفضيحة الواسعة "لوثائق بنما". وأشارتا إلى أنه كان لفترة قصيرة مدير شركة أوفشور في البهاماس، لكنه نفى ذلك بشدة. وعارضت وسائل إعلام عدة تأكيداته ونشرت وثائق تثبت أنه كاذب.

واتهمت صحف، بما فيها صحف يمينية، الجمعة وزير الصناعة بأنه كان مديرا لشركة أوفشور تتمركز في جزيرة جيرسي البريطانية حتى 2002، عندما كان رئيسا لبلدية لاس بالماس في أرخبيل الكناري.

وكان الحزب الشعبي فقد أغلبيته المطلقة في البرلمان بعد انتخابات كانون الأول/ديسمبر الماضي، ويبدو حاليا عاجزا عن التوصل إلى تنصيب مرشحه لرئاسة الوزراء راخوي، رئيس الحكومة المنتهية ولايته، في غياب حلفاء.

وحاول مانويل سوريا تقديم توضيحات في الأيام الأخيرة، لكن الصحف ردت عليه يوميا بنشر معلومات تناقض تأكيداته.

وقال أنه استقال "بعد سلسلة من الأخطاء في الأيام الأخيرة"، لكنه لم يعترف سوى "بنقص في معلومات دقيقة حول وقائع جرت قبل أكثر من عشرين عاما".
 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.