تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هولاند يبدأ زيارة لمصر تستمر يومين ضمن جولته في الشرق الأوسط

الرئيس السيسي يستقبل نظيره الفرنسي هولاند في القاهرة
الرئيس السيسي يستقبل نظيره الفرنسي هولاند في القاهرة أ ف ب

في جولة تستمر أربعة أيام في الشرق الأوسط، وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند اليوم الأحد إلى القاهرة قادما من بيروت، في زيارة دولة تستمر يومين وتركز على مسألة الأمن في الشرق الأوسط بالإضافة إلى ملفات تجارية مهمة.

إعلان

وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الأحد إلى مصر، المحطة الثانية في جولة تستمر أربعة أيام في الشرق الأوسط، وتشمل لبنان ومصر والأردن. 

ووصل الرئيس الفرنسي بعد ظهر اليوم الأحد إلى القاهرة لتأكيد دعمه لنظيره المصري عبد الفتاح السيسي الذي يحكم بلاده بقضبة من حديد، في زيارة دولة تستمر يومين وتركز على مسألة الأمن في الشرق الأوسط بالإضافة إلى ملفات تجارية مهمة.

وحطت طائرة هولاند في القاهرة بعد الظهر آتية من لبنان، أولى محطات جولته في الشرق الأوسط التي يختتمها في الأردن بعد زيارته لمصر. واستقبل السيسي هولاند في المطار بحسب مراسلة وكالة فرانس برس.

ويرافق هولاند وفد كبير يضم نحو ثلاثين من رؤساء الشركات الفرنسية الكبرى وكذلك رؤساء شركات صغيرة ومتوسطة سيشاركون في "منتدى الأعمال" المصري-الفرنسي، ويحضرون توقيع اتفاقات في قطاعات مختلفة وخصوصا في مجالات النقل والطاقة المتجددة والتدريب المهني، بحسب الرئاسة الفرنسية.

ومن المقرر أن تثار خلال الزيارة كذلك مسألة حقوق الإنسان في مصر.

وكانت فرنسا أعلنت مبكرا تأييدها للسيسي وأبرمت عقود تسليح مهمة معه بعد أن أطاح في العام 2013 بالرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي.

وتقمع السلطة في مصر بشدة المعارضة بمختلف توجهاتها.

وعشية الزيارة، دان الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان ومنظمتا العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش "الصمت المدوي" لفرنسا إزاء "خطورة القمع الذي تتعرض له منظمات المجتمع المدني والزيادة الهائلة في ممارسة التعذيب فضلا عن الاعتقالات التعسفية والاختفاء القسري والعنف (...) غير المسبوق في تاريخ مصر الحديث".

وأكد المقربون من هولاند أنه يعتزم توجيه "رسائل" حول هذه المسائل بطريقة "هادئة وفعالة".

وفي أول زيارة دولة يقوم بها هولاند لمصر، ستركز المحادثات السياسية على النزاع العربي-الإسرائيلي والحرب في سوريا والوضع المتوتر في ليبيا ومكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"، وفق الرئاسة الفرنسية.

وكثفت مصر وفرنسا تعاونهما العسكري مؤخرا، حيث أعلنت مصر عن شراء 24 مقاتلة من نوع رافال في شباط/فبراير 2015 في عقد قيمته 5,2 مليارات يورو. وتسلمت مصر ست مقاتلات رافال بالإضافة لفرقاطة متعددة المهام من نوع "فريم".

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2015، اشترت مصر سفينتين حربيتين من طراز ميسترال من مجموعة "دي سي إن إس"، بعد شهرين من تراجع فرنسا عن بيعهما لروسيا بسبب العقوبات المفروضة عليها جراء النزاع في أوكرانيا.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.