تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان: أم أسترالية مهددة بالسجن في لبنان بعد محاولتها خطف طفليها

أ ف ب / أرشيف

قال مصدر قضائي لبناني إن القضاء سيصدر حكمه الأربعاء في دعوى قيام أم وطاقم تصوير فيلم تلفزيوني أسترالي بخطف ولدين من والدهما في بيروت بسبب نزاع على الحضانة.

إعلان

يصدر الأربعاء حكم قضائي بشأن دعوى على امرأة وفريق تصوير تلفزيوني أسترالي متهمين بالضلوع في خطف ولدي المرأة من والدهما في بيروت إثر نزاع على الحضانة.

وقال مصدر قضائي إنه يتوقع إسقاط الدعوى والتوصل إلى تسوية خارج المحكمة بين الأب والأم، وهو ما من شأنه الإفراج عن الطاقم التلفزيوني المؤلف من أربعة أعضاء مقابل دفع غرامات مالية وإبقاء الطفلين مع والدهما.

وأعلن المصدر القضائي "أن الجلسة مؤجلة إلى يوم غد الأربعاء حيث من المتوقع أن تتم مصالحة بين الجانبين يتنازل الوالد بموجبها عن الدعوى ويتم إخلاء سبيل الطاقم الاسترالي والأم مقابل غرامات مالية ويعود الأطفال إلى حضانة الأب."

لكن محامي الوالد حسين برجاوي قال رافضا هذا الاقتراح "حتى الآن ليس هناك أي أجواء للتنازل عن الدعوى."

وكان الطاقم يصور فيلما عن مساعي الأم لاستعادة طفليها لصالح برنامج (60 دقيقة) التلفزيوني الأسترالي. ووجهت تهم إلى الأم والأستراليين الأربعة ولبنانيين اثنين وبريطانيين اثنين في القضية يوم 14 أبريل /نيسان بعد أن أقدموا على خطف الطفلين وهما في طريقهما إلى المدرسة بهدف إعادتهما إلى أستراليا.

وبثت وسائل إعلام تلفزيونية لبنانية لقطات تظهر عددا من المهاجمين في شارع مزدحم في الضاحية الجنوبية لبيروت وهما يأخذان الطفلين عنوة من يد جدتهما ويضعانهما في سيارة.

ونقلت وسائل إعلام أسترالية عن شبكة تلفزيون القناة التاسعة الأسترالية تأكيدها أن طاقمها لا علاقة له بالأشخاص الذين أمسكوا بالطفلين. وألقي القبض على الأم وعاد الطفلان إلى والدهما.
 

فرانس 24/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن