تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تأكيد حكم الإعدام بحق مدون موريتاني بتهمة "الكفر"

الشرطة الموريتانية
الشرطة الموريتانية أ ف ب/ أرشيف

أكدت محكمة الاستئناف بنواذيبو في موريتانيا حكم الإعدام بحق المدون الشاب الشيخ ولد امخيطير بتهمة "الكفر"، بعد أن صدرت بحقه نفس العقوبة ابتدائيا بتهمة "الردة". ومن المحتمل الإفراج عنه بعد أن تنظر المحكمة العليا، التي سيحال لها قضيته، في "توبته".

إعلان

تم تأكيد الحكم بالإعدام على مدون موريتاني بتهمة "الردة" الخميس من محكمة الاستئناف بنواذيبو (شمال غرب)، لكن أعيد توصيف الوقائع باعتبارها "كفرا" ما يستدعي إحالة ملفه إلى المحكمة العليا للتحقق من توبته، بحسب مصدر قضائي.

وأكدت محكمة الاستئناف حكم الإعدام بحق المدون الشاب الشيخ ولد امخيطير الصادر في 24 كانون الأول/ديسمبر 2014، لكن لإدانته بتهمة "الكفر" وليس "الردة" وذلك بسبب توبته.

وستنظر المحكمة العليا في صدق توبته وذلك قبل الإفراج المحتمل عنه، بحسب المصدر.

وأوضح المصدر ذاته أن حكم الإعدام بتهمة "الردة" غير قابل للطعن وفق المادة 306 من قانون الإجراءات الجنائية، لكن "في حالة توبة المحكوم عليه قبل تنفيذ الحكم فإن النيابة تحيل الأمر إلى المحكمة العليا للتأكد من التوبة".

وأضاف أن محكمة الاستئناف اعتمدت هذه القراءة الأخيرة "وأحالت الملف إلى المحكمة العليا للتأكد من صدق توبته وتبرئته على الأرجح.

اعتقال ولد امخيطير على خلفية مقال "مسيء للنبي محمد"

وولد امخيطير الثلاثيني مسجون منذ 2 كانون الثاني/يناير 2014 بسبب مقال نشره على الإنترنت، اعتبر مسيئا للنبي محمد.

وطالب الادعاء الخميس تأكيد الحكم الابتدائي بالإعدام في حين أكد المتهم ومحاموه وهم موريتانيان وتونسيان تطوعوا للدفاع عنه، على توبته.

وكان المدون دفع أمام المحكمة الابتدائية ببراءته وأوضح أنه لم يكن ينوي انتقاد النبي بل فقط الدفاع عن الطبقة المهمشة التي ينتمي إليها.

وتطبق الجمهورية الاسلامية الموريتانية الشريعة، لكن أحكام الإعدام والجلد لم تعد تطبق فيها منذ ثلاثين عاما.

وآخر حكم إعدام نفذ في موريتانيا يعود إلى 1987 إلا أن البلد لم يلغ هذه العقوبة.
 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.