تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تعتزم إرسال 250 مدربا عسكريا إلى سوريا لتعزيز دعم "شركائها"

أ ف ب/ أرشيف

أوردت وكالة الأنباء الفرنسية، نقلا عن مسؤول أمريكي رفيع فضل عدم ذكر اسمه، أن بلاده سترسل 250 مدربا عسكريا إضافيا إلى سوريا. وستكون مهمتهم تدريب المعارضة السورية المسلحة وتقديم المشورة لها لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

إعلان

أعلن مسؤول أمريكي رفيع المستوى مساء الأحد أن واشنطن سترسل مدربين عسكريين إضافيين إلى سوريا، وذلك في إطار "سلسلة إجراءات تهدف إلى زيادة دعم" الولايات المتحدة "لشركائها في المنطقة" في مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته "سيعلن الرئيس غدا أنه سمح بنشر 250 مدربا عسكريا إضافيا في سوريا".

وستكون مهمة هؤلاء المدربين في سوريا تقديم التدريب والمشورة للمعارضة السورية المسلحة التي تقاتل تنظيم "الدولة الإسلامية".

أوباما في ألمانيا لبحث أفضل السبل لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية"

وأوباما موجود حاليا في ألمانيا حيث أجرى محادثات مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وسينضم إليهما الإثنين مسؤولون من بريطانيا وفرنسا وإيطاليا لعقد اجتماع بناء على طلب الرئيس الأمريكي، سيركز على بحث سبل أفضل لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقال هذا المسؤول الأمريكي "لقد سمح الرئيس باتخاذ سلسلة إجراءات لزيادة الدعم إلى شركائنا في المنطقة وبينهم قوات الأمن العراقية وقوات سورية محلية تحارب تنظيم الدولة الإسلامية".

ومن المتوقع أن يعلن أوباما عن قراره هذا خلال مشاركته في معرض هانوفر وقبل لقائه بالزعماء الأوروبيين.

وكان أوباما دعا الأحد إلى "إعادة إرساء" وقف إطلاق النار في سوريا بين النظام والمعارضة المسلحة، موضحا أنه تشاور أخيرا مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين في الملف السوري.

ورفض أوباما مجددا فكرة فرض مناطق آمنة للسكان المدنيين عبر تدخل من خارج سوريا، موضحا أن هذا الرفض ليس مرتبطا بأسباب "إيديولوجية" بل "عملية".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.