تخطي إلى المحتوى الرئيسي

روسيا تسعى لإدراج "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" على لائحة المنظمات الإرهابية

يعتبر "جيش الإسلام" أهم فصيل مسلح في الغوطة الشرقية في ريف دمشق
يعتبر "جيش الإسلام" أهم فصيل مسلح في الغوطة الشرقية في ريف دمشق أرشيف / أ ف ب

أعلنت روسيا الأربعاء على لسان سفيرها بالأمم المتحدة فيتالي تشوركين أنها طلبت من مجلس الأمن تصنيف كل من مجموعتي "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" كمنظمات إرهابية، بدعوى ارتباطهما بتنظيم "الدولة الإسلامية" وتنظيم القاعدة.

إعلان

طلب السفير الروسي بالأمم المتحدة من مجلس الأمن إدراج كل من مجموعتي "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" في لائحة للمنظمات الإرهابية، وهما مجموعتان معارضتان للنظام السوري وشاركتا في مفاوضات جنيف.

وتضمن بيان للسفير الروسي فيتالي تشوركين أنه رفع هذا الطلب "لأن هاتين المجموعتين اللتين تقاتلان في سوريا، مرتبطتان ارتباطا وثيقا بالمنظمات الإرهابية، لا سيما منها تنظيم "الدولة الإسلامية" وتنظيم القاعدة اللذان يزودانهما بالدعم اللوجستي والعسكري".

و"جيش الإسلام" حركة إسلامية مقاتلة، ويعتبر أهم فصيل معارض مسلح في الغوطة الشرقية في ريف العاصمة السورية. واختير محمد علوش، أحد قادة "جيش الإسلام" السياسيين، ليكون كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة السورية.

وشاركت الهيئة العليا للمفاوضات في جولة المحادثات التي تنظمها الأمم المتحدة في جنيف والهادفة إلى إيجاد حل للأزمة السورية، بصفتها الممثل الرئيسي للمعارضة.

ولا يعترف النظام السوري بتمثيلية الهيئة العليا للمفاوضات، التي يتهمها بالتبعية للسعودية وبالارتباط بمنظمات إرهابية.

وانسحبت الهيئة العليا للمفاوضات الأسبوع الماضي من محادثات جنيف غير المباشرة مع النظام احتجاجا على تدهور الوضع الإنساني وانتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا. وقد انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف هذا التصرف "المتقلب"، معتبرا أن الهيئة "مدللة من الجهات الأجنبية التي تحميها".
 

فرانس 24/ أ ف ب 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.