تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جلسة مشاورات مباشرة بين الفرقاء اليمنيين بالكويت

أ ف ب

بدأ المتحاورون اليمنيون في الكويت اليوم السبت جلسة مشاورات مباشرة برئاسة الوسيط الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، للاستماع إلى رؤى الحل الأمني والعسكري والسياسي، في مسعى لاحتواء الصراع الدامي الذي دخل عامه الثاني.

إعلان

يجتمع الفرقاء اليمنيون اليوم في لقاء مباشر للمرة الأولى في جلسة مشاورات  وصفت بـ"اجتماع اختبار النوايا". ويقدم الحوثيين وحلفائهم في حزب المؤتمر الشعبي رؤيتهم حول النقاط الخمس المشمولة بجدول اعمال محادثات السلام، التي تدخل أسبوعها الثاني في الكويت، دون تحقيق أي تقدم بشأن القضايا الرئيسة محل النزاع.

الحوثيون يشترطون تشكيل سلطة توافقية انتقالية

وحسب مصدر في وفد حلفاء صنعاء، تتضمن رؤية الحوثيين للخروج من الأزمة  "تشكيل سلطة توافقية تتولى مهام المرحلة الإنتقالية واستلام مؤسسات الدولة".

كما تتضمن الوثيقة رؤية حلفاء صنعاء في السياق الإقتصادي، والخسائر والتعويضات المطلوبة جراء الضربات الجوية للتحالف الذي تقوده السعودية، إلى جانب الوضع الإنساني الذي يشمل ملفي الأسرى والمعتقلين، وأثر الحصار الجوي والبري والبحري المفروض على الموانيء اليمنية.

الوفد الحكومي يشترط انسحاب الميليشيات من العاصمة

وكانت الجلسة قد استمعت إلى ملخص رؤية الوفد الحكومي حول انسحاب المليشيات والمجاميع المسلحة، والإجراءات الأمنية المؤقتة.

الرؤية الحكومية اقترحت، تشكيل لجنة عسكرية بمشاركة أممية للإشراف على الترتيبات الأمنية والعسكرية التي تشمل تسليم السلاح الثقيل، وفي المقدمة منظومة الصواريخ بعيدة المدى، واستيعاب القوات العسكرية والأمنية التي كانت متواجدة، عشية اجتياح الحوثيين للعاصمة صنعاء في 21 أيلول/سبتمبر 2014.

من جانبه، وصف مبعوث الأمم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ أحمد مداولات الجلسة بـ"البناءة والواعدة التي تضمنت العديد من النقاط المشتركة في تصورات الوفدين للمرحلة المقبلة".

 

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.