تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كيري يأمل في إحراز بعض التقدم في مباحثات جنيف لوقف إطلاق النار في سوريا

حل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بجنيف على عجل بعد أن طلب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا من روسيا والولايات المتحدة التدخل لوقف القتال في سوريا. واعتبر كيري الساعات القادمة حاسمة وعبر عن أمله في "إحراز بعض التقدم".

إعلان

قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأحد إنه يأمل في إحراز تقدم في جنيف خلال اليومين المقبلين بشأن تجديد اتفاق وقف الأعمال القتالية في عموم سوريا واستئناف مباحثات السلام الرامية لإنهاء القتال

وكان جون كيري قد رتب زيارة إلى جنيف على عجل عقب مناشدة من مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا للولايات المتحدة وروسيا لإنقاذ وقف الاقتتال بعد معارك ضارية شهدتها مدينة حلب.

وقال كيري لدى بدء اجتماع مع نظيره الأردني ناصر جودة بعد قليل من وصوله لجنيف "الأمل هو أن نتمكن من إحراز بعض التقدم."

وأضاف "هذه ساعات حاسمة ونتطلع لتعاون روسيا، ونتطلع بالتأكيد لأن يستمع النظام إلى روسيا ويستجيب."
وتوسطت موسكو وواشنطن من أجل التوصل لاتفاق وقف إطلاق النار في 27 فبراير/شباط الذي طبق على غرب سوريا ولكنه استثنى مقاتلي تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية. وتسعى قوى غربية والأمم المتحدة لإنقاذ هذه الهدنة.

وأعلن الجيش السوري يوم الجمعة "نظام تهدئة" في دمشق وبعض أطرافها وأجزاء من محافظة اللاذقية في شمال غرب البلاد. ولكن النظام استثنى حلب.

وأوضح كيري أن وقف إطلاق النار يلزم في مختلف أنحاء سوريا معربا عن أمله أن يتمكن من تثبيت وقف الاقتتال بعد محادثات جنيف.  ومن المقرر أن يجتمع كيري مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ودي ميستورا يوم الاثنين.

وقال "آمل أن نتمكن في سياق المحادثات التي سأعقدها الليلة وغدا ومن خلال العمل الذي تقوم به الفرق من أن نصوغ أطرا تؤكد الوقف."

ووصف جودة الوضع حول حلب بأنه "مقلق جدا" وقال إن وقف الاقتتال ضروري من أجل محادثات السلام السورية ولاستئناف تسليم المساعدات الإنسانية.

فرانس24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.