تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: تجدد عمليات القصف المتبادل في حلب ومساع حثيثة في جنيف لفرض التهدئة

أ ف ب | آثار القصف في حي الكلاسة الذي تسيطر عليه المعارضة 28 أبريل 2016

شهدت مدينة حلب ليلة البارحة عمليات قصف متبادلة بين قوات النظام وفصائل المعارضة المسلحة في تصعيد عسكري مستمر منذ 10 أيام، خلف إلى الآن أكثر من 250 قتيلا بحسب المرصد السوري. يأتي ذلك في ظل مباحثات حثيثة في جنيف لبحث تجديد وقف إطلاق النار في سوريا.

إعلان

تجدد القصف المتبادل ليل الأحد الاثنين بين قوات النظام والفصائل المقاتلة في مدينة حلب في وقت يجري وزير الخارجية الأمريكي جون كيري محادثات في جنيف لفرض إعادة العمل بالهدنة. وتشهد حلب منذ أكثر من عشرة أيام تصعيدا عسكريا، أسفر عن مقتل أكثر من 250 مدنيا بينهم حوالى 50 طفلا، بحسب حصيلة للمرصد السوري لحقوق الإنسان

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في حلب "تعرضت الأحياء الشرقية التي تقع تحت سيطرة الفصائل المقاتلة، وبينها بستان القصر وصلاح الدين لغارات جوية عنيفة طوال الليل" دون سقوط إصابات.

وتستهدف الطائرات الحربية السورية الأحياء الشرقية فترد الأخيرة بقصف الأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة قوات النظام بالقذائف الصاروخية وقوارير الغاز.

وأفاد المرصد السوري ليل الأحد الاثنين عن "مقتل ثلاثة مدنيين، بينهم طفل، وإصابة العشرات بجروح جراء سقوط قذائف محلية الصنع أطلقتها الفصائل الاسلامية والمقاتلة" على الاحياء الغربية، وبينها الخالدية وشارع النيل.

وفي بلدة كفر حمرا في شمال مدينة حلب، أفاد عبد الرحمن، عن "مقتل ثلاثة مدنيين" في غارات جوية. وفي جنيف، يجري كيري محادثات الاثنين مع موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا ونظيريه الأردني ناصر جودة والسعودي عادل الجبير في محاولة لإعادة العمل باتفاق الهدنة الذي يتعرض لانتهاكات كثيرة، خصوصا في مدينة حلب.

وتعد مدينة حلب من أبرز المناطق المشمولة بوقف الأعمال القتالية الساري منذ 27 شباط/فبراير. لكن تم استثناؤها من تهدئة بموجب اتفاق روسي أمريكي يسري منذ الجمعة على جبهتي الغوطة الشرقية لدمشق وريف اللاذقية (غرب) الشمالي.

وكان كيري صرح قبل وصوله إلى جنيف أن "وضع حد للعنف في حلب والعودة إلى وقف دائم للأعمال العدائية هما أولوية.

وأوضح كيري أن وقف إطلاق النار يلزم في مختلف أنحاء سوريا معربا عن أمله أن يتمكن من تثبيت وقف الاقتتال بعد محادثات جنيف. ومن المقرر أن يجتمع كيري مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ودي ميستورا يوم الاثنين.

كيري يأمل في إحراز بعض التقدم في مباحثات جنيف لوقف إطلاق النار في سوريا

وأعلنت روسيا، حليفة دمشق، أن محادثات تجري لوقف القتال في محافظة حلب. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن الجنرال سيرغي كورالنكو رئيس المركز الروسي للمصالحة بين أطراف النزاع الذي أنشأته موسكو لمراقبة الهدنة، أن "هناك مفاوضات نشطة تجري حاليا لإقرار "نظام تهدئة" في محافظة حلب".
 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.