تخطي إلى المحتوى الرئيسي
العراق

العراق: استقالة وزير الداخلية احتجاجا على عدم التنسيق بين الأجهزة الأمنية

أسفر تفجير انتحاري نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية" في حي الكرادة ببغداد عن سقوط 213 قتيلا على الأقل
أسفر تفجير انتحاري نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية" في حي الكرادة ببغداد عن سقوط 213 قتيلا على الأقل أ ف ب

قدم وزير الداخلية العراقي محمد الغلبان استقالته الثلاثاء إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي على خلفية تفجير الكرادة الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص الأحد الماضي. وأرجع الغلبان استقالته إلى عدم التنسيق بين الأجهزة الأمنية وتقاطع الصلاحيات بينها.

إعلان

أعلن وزير الداخلية العراقي محمد الغبان الثلاثاء تقديم استقالته إلى رئيس الوزراء حيدر العبادي بعد تفجير الكرادة الدامي الذي أودى بحياة أكثر من 200 شخص.

وقال الغبان في مؤتمر صحافي "قدمت استقالتي من منصبي إلى رئيس الوزراء بسب تقاطع الصلاحيات الأمنية وعدم التنسيق الموحد للأجهزه الأمنية".

وأضاف أن "السيارة المفخخه التي ضربت منطقة الكراده كانت قادمة من ديالى"، على بعد 70 كلومترا شمال شرق بغداد.

وانتقد الوزير حواجز التفتيش قائلا إن "السيطرات الأمنية في بغداد غير مفيدة إطلاقا. هناك خلل بنيوي في كل موضوع المنظومة الأمنية ومنها السيطرات".

وبدأ العراق الإثنين حدادا وطنيا يستمر ثلاثة أيام على أرواح ضحايا التفجير الانتحاري الذي نفذه تنظيم "الدولة الإسلامية" في حي الكرادة المكتظ ببغداد فجر الأحد وأسفر عن سقوط 213 قتيلا على الأقل.

وأثار التفجير موجة من الغضب بين العراقيين الذين اتهموا الحكومة بعدم أداء واجبها من أجل حمايتهم.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.