تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا - تركيا

إيرولت: إعفاء الأتراك من التأشيرات مرهون بتلبية كافة الشروط الأوروبية

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت
وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت أ ف ب / أرشيف
1 دَقيقةً

شدد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت اليوم الاثنين على أن مبدأ إعفاء المواطنين الأتراك من تأشيرات الدخول إلى الاتحاد الأوروبي لن يطبق ما لم تلب تركيا كل الشروط التي وضعتها أوروبا في هذا الشأن. ووصف إيرولت تركيا بالشريك "الصعب" للاتحاد الأوروبي، مشيدا في الوقت نفسه بتراجع تدفق الهجرة إلى أوروبا بعد الاتفاق الأروربي التركي المبرم في مارس/ آذار الماضي.

إعلان

أعلن وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت الأثنين أن على تركيا، الشريك "الصعب" في الاتحاد الأوروبي، أن تلبي الشروط التي فرضها الأخير لتطبيق مبدأ إعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول.

وقال الوزير لإذاعة "آر تي إل" أنه "طالما لم تلب تركيا كل الشروط فلن يطبق مبدأ الاعفاء".

وذكر بأن الاتحاد الأوروبي "يفرض 72 معيارا لإعفاء الأتراك من تأشيرات الدخول". مضيفا أنه "لا يزال هناك عدة معايير لم تحترم منها دولة القانون التي على تركيا تطبيقها".

وأضاف أن "تركيا شريك صعب للاتحاد الأوروبي يواجه مشكلة كبيرة هي استقبال اللاجئين السوريين. والاتفاق حول الهجرة الذي تم التفاوض بشأنه بين انقرة والاتحاد الاوروبي إيجابي لأن تدفق المهاجرين تراجع. وفي الوقت نفسه هناك مشاكل سياسية". وأوضح "ننتظر أجوبة على الأسئلة المطروحة".

و كانت المفوضية الأوروبية قد أعطت الأسبوع الماضي  موافقتها لإعفاء الأتراك من التأشيرات بحلول نهاية حزيران/يونيو في إطار اتفاق حول الهجرة، شرط تلبية أنقرة قبل هذا الاستحقاق كافة المعايير اللازمة.

لكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اعترض بشدة على بعض الشروط المطلوبة منها تخفيف قانون مكافحة الارهاب التركي كما تطالب بروكسل.

وجعلت تركيا من إلغاء التأشيرات لرعاياها شرطا أساسيا للاستمرار في تطبيق الاتفاق المثير للجدل حول الهجرة وعليها بموجبه قبول عودة على أراضيها كل المهاجرين الذين دخلوا اليونان بصورة غير مشروعة منذ 20 آذار/ مارس.

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.