تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا: استقالة نائب رئيس الجمعية الوطنية بعد اتهامه "بالتحرش" و"الاعتداء الجنسي"

أ ف ب / أرشيف
1 دَقيقةً

قدم نائب رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية دوني بوبان اليوم الاثنين استقالته على إثر اتهام أربع نائبات من حزبه له بالتحرش والاعتداء الجنسي. وشدد بوبان على نفيه الاتهامات الموجهة ضده مؤكدا اعتزامه رفع دعوى تشهير ضد النائبات الأربع.

إعلان

استقال نائب رئيس الجمعية الوطنية الفرنسية المدافع عن حماية البيئة دوني بوبان  من منصبه بعد أن اتهمته نائبات من حزبه "بالتحرش" و"الاعتداء الجنسي" مع تأكيد رفضه هذه الاتهامات، وفق محاميه.

وقال محاميه الاثنين في بيان أنه "يرفض بشكل قاطع تهمتي التحرش الجنسي والاعتداء الجنسي البعيدتين كل البعد عنه" مضيفا أن بوبين يعتزم رفع دعوى تشهير ضد الأربع نائبات ومن بينهن المتحدثة باسم حزب "البيئة-الخضر" الأوروبي بالتحرش عبر وسائل الإعلام.

وأصدر بوبان الذي لم يتخل عن مقعده في مجلس النواب بيانا على موقعه الإلكتروني قال فيه :"على إثر الاتهامات التي تداولتها وسائل الإعلام.. يرغب السيد بوبان في أن يؤكد أن هذه الأكاذيب تشهيرية وعارية عن الصحة" مضيفا أنّه استقال لحماية سمعة البرلمان والدفاع عن نفسه".

"تحرش شبه يومي ورسائل نصية بذيئة".

ومن جانبها قالت ساندرين روسو المتحدثة باسم "حزب الخضر" لراديو فرانس إنتر ووسائل إعلام على الإنترنت إنه في أحد أيام أكتوبر تشرين الأول 2011 تحرش بها جسديا وحاول تقبيلها غصبا.

وأضافت روسو :"عندما أخذت استراحة وخرجت إلى الممر الممتد على طول القاعة، جاء دوني بوبان ودفعني نحو الحائط ممسكا صدري، وحاول تقبيلي، فدفعته بعيدا بعنف".

وقالت إيزابيل أتار عضو البرلمان "كان التحرش شبه يومي مع رسائل نصية مستفزة وبذيئة".

فرانس 24 / أ ف ب / رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.