تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ناشطات من "فيمن" يعرقلن محاضرة خلال الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا

جانب من الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا في 13 أيار/مايو 2016
جانب من الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا في 13 أيار/مايو 2016

قامت ناشطات من منظمة "فيمن" السبت بعرقلة محاضرة للخبير في الشؤون الإسلامية السويسري طارق رمضان، كان يلقيها في الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا، الذي افتتح في ضاحية لوبورجيه الباريسية. ورددت الناشطات العاريات الصدر "الله ليس رجلا سياسيا!"، قبل أن يخرجهن الطاقم الأمني من القاعة.

إعلان

عرقلت ناشطات من حركة "فيمن" عاريات الصدور السبت خلال محاضرة للخبير في الشؤون الإسلامية السويسري طارق رمضان أثناء الملتقى السنوي لمسلمي فرنسا في لوبورجيه قرب باريس، وفق ما أفادت ناشطات في الحركة.

ويظهر شريط فيديو أرسلته الناشطات إلى وكالة الأنباء الفرنسية امرأة ترتدي عباءة تقترب من رمضان الذي كان يتحدث في إطار نقاش موضوعه "هل الإسلام السياسي موجود؟" لمناسبة اللقاء السنوي الثالث والثلاثين لمسلمي فرنسا.

ولدى اقترابها من رمضان، خلعت المرأة عباءتها وأظهرت صدرها العاري، وانضمت إليها ثلاث نساء أخريات عاريات الصدور ورددن عبارة "الله ليس رجلا سياسيا!"، قبل أن يخرجهن الطاقم الأمني من المكان.

وفي بيان، قالت المنظمة المدافعة عن حقوق النساء إنها "ترفض حضور دعاة أصوليين إلى تجمعات بهدف تسييس المسلمين في فرنسا برعاية الإخوان المسلمين".

وقالت إينا شيفشنكو المتحدثة باسم "فيمن" في باريس "هدفنا التصدي للطموحات السياسية للإسلام".

وتظاهرت ناشطتان من الحركة في أيلول/سبتمبر خلال معرض مخصص للمرأة المسلمة في بانتواز، في المنطقة الباريسية.

من جهته، قلل رمضان من أهمية ما حصل قبل أن يشارك في مناقشات أخرى.

والمحاضر هو حفيد مؤسس جماعة الإخون المسلمين المصري حسن البنا، ويتهم بأنه يعتمد خطابا مزدوجا ويروج للإسلام السياسي بشكل ضمني. غير أن رمضان الراغب في الحصول على الجنسية الفرنسية يشدد على تمسكه بـ"قيم الجمهورية".

ولقاء لو بورجيه الذي ينظمه سنويا اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا هو التجمع السنوي الإسلامي الأكبر في أوروبا ويشارك فيه نحو 50 ألف شخص.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.