تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: أنصار الصدر يقتحمون مكتب رئيس الحكومة حيدر العبادي

أنصار مقتدى الصدر ينقلون مصابا خلال المواجهات مع قوات الأمن في المنطقة الخضراء
أنصار مقتدى الصدر ينقلون مصابا خلال المواجهات مع قوات الأمن في المنطقة الخضراء أ ف ب

قام متظاهرون من التيار الصدري الجمعة، باقتحام مكتب رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي داخل المنطقة الخضراء لفترة قصيرة، قبل أن يتم إخراجهم منه. وأدت مواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن إلى إصابة 58 شخصا بجروح بينهم أفراد من قوات الأمن.

إعلان

اقتحم أنصار الزعيم الشيعي مقتدى الصدر لفترة قصيرة الجمعة مكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي داخل المنطقة الخضراء المحصنة في بغداد، ما أسفر عن سقوط عشرات الجرحى.

وواجه آلاف المحتجين الذين يطالبون بإصلاحات حكومية في بادئ الأمر مقاومة شديدة من قوات الأمن، لكنهم تمكنوا في نهاية المطاف من اقتحام المنطقة المحصنة والدخول إلى مكتب رئيس الوزراء قبل إخراجهم من هناك.

وأعلنت قيادة عمليات بغداد "السيطرة بشكل كامل على أحداث الشغب" في المنطقة الخضراء.

وسمع دوي إطلاق نار وتمكنت قوات الجيش ومكافحة الشغب من طرد المحتجين من داخل المنطقة التي تضم عددا من السفارات الغربية وخصوصا الأمريكية والبريطانية.

وقالت مصادر أمنية وطبية إن الصدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن أدت إلى سقوط 58 جريحا بينهم عناصر من الأمن.

وكان أنصار مقتدى الصدر نزعوا الأسلاك الشائكة المثبتة على أحد الجسور الرئيسية فوق نهر دجلة، للدخول إلى المنطقة الخضراء.

ونشر البعض صورا على شبكات التواصل الاجتماعي لمكتب رئيس الوزراء وقاعة مجلس الوزراء.

وانسحب المتظاهرون في نهاية المطاف من المكتب وتمكنت قوات الأمن من صد الحشود باتجاه جسر رئيسي فيما كانت التعزيزات العسكرية تصل إلى الموقع.

 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.