تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مفاوضات السلام: نتانياهو يرفض المشروع الفرنسي ويقترح لقاء عباس في باريس

أ ف ب/أرشيف

رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الإثنين مبادرة السلام الفرنسية بشأن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي التي قال عنها رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس إنها "في مصلحة إسرائيل". واقترح نتانياهو لقاء عباس في باريس بدلا من ذلك.

إعلان

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو رفضه لمبادرة السلام التي اقترحتها فرنسا وتقضي بعقد مؤتمر دولي لإعادة إطلاق جهود السلام المتعثرة مع الفلسطينيين، واقترح بدلا من ذلك لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس في باريس..

وقال نتانياهو أثناء لقائه بنظيره الفرنسي مانويل فالس الذي يقوم بزيارة لإسرائيل وللأراضي الفلسطينية منذ أمس الأحد
أن المفاوضات الثنائية هي "الطريق الوحيد للمضي قدما في مفاوضات السلام". واقترح على فالس "مبادرة فرنسية مختلفة" على شكل محادثات ثنائية في باريس.

وقبل أسبوع شدد نتانياهو خلال لقائه وزير الخارجية جان مارك إيرولت على "الانحياز الفرنسي" مشيرا إلى تصويت فرنسا على قرار داخل منظمة اليونيسكو أثار غضب اسرائيل.

وأعلنت فرنسا أنها ستستضيف في الثالث من حزيران/يونيو اجتماعا دوليا حول عملية السلام بحضور الدول الكبرى وفي غياب الإسرائيليين والفلسطينيين. والهدف بحسب باريس هو التمهيد لعقد مؤتمر في الخريف يشارك فيه الطرفان.

وبمبادرة من فرنسا، سيشارك في المؤتمر المقبل نحو عشرين دولة بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة.

وفي حال نجاحه، سيسفر المؤتمر عن قمة دولية في النصف الثاني من العام 2016 بحضور القادة الإسرائيليين والفلسطينيين هذه المرة.

وسعى فالس لتبديد مخاوف إسرائيل، مؤكدا "لن نقوم بأي حال بفرض أمر ما، أو نحل محل هذا أو ذاك، لأن الإسرائيليين والفلسطينيين هم من ينبغي عليهم التفاوض حول السلام الذي يرغبونه. لكننا هنا من أجل المساعدة، ومن أجل تسهيل الأمور".

وسيحضر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري المؤتمر الدولي في 3 حزيران/يونيو المقبل في باريس. 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.