تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النمسا

النمسا: تقارب كبير بين مرشحي اليمين المتطرف والبيئة في الانتخابات الرئاسية

مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر
مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر أ ف ب
1 دَقيقةً

أظهرت نتائج غير نهائية للانتخابات الرئاسية التي شهدتها النمسا الأحد، تقاربا شديدا بين مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر (51,9 في المئة) ومنافسه المرشح البيئي ألكسندر فان دير بيلين (48,1 في المئة). ومن المنتظر أن يعلن الإثنين اسم الرئيس الجديد الذي سيخلف الإشتراكي الديمقراطي هاينس فيشر.

إعلان

يعرف النمساويون الإثنين اسم رئيسهم الجديد الذي سيخلف الاشتراكي الديمقراطي هاينس فيشر الذي أمضى ولايتين رئاسيتين ولا يمكنه الترشح للمنصب من جديد.

وحسب  نتائج غير نهائية نشرت مساء الأحد فإن هنالك منافسة شديدة بين مرشح اليمين المتطرف نوربرت هوفر ومنافسه المرشح البيئي الكسندر فان دير بيلين بعد فرز أصوات 900 ألف ناخب طلبوا التصويت عبر البريد، أي ما يتجاوز 14 في المئة من القاعدة الناخبة.

ومن دون احتساب أصوات المقترعين عبر البريد، أظهرت النتائج الأحد تقدم نوربرت هوفر بـ51,9 في المئة من الأصوات مقابل حصول فان دير بيلين على 48,1 في المئة.

أول رئيس أوروبي يميني متطرف؟

وفي حال فوزه، سيكون هوفر (45 عاما) أول رئيس دولة في الاتحاد الأوروبي ينتمي إلى حزب يميني متطرف.

كما أن فوز فان دير (72 عاما) سيحمل إلى رئاسة النمسا للمرة الأولى أحد أنصار البيئة.

ولم يجازف أي من المرشحين بإعلان فوزه مساء الأحد، مكتفيا بالدعوة إلى وحدة النمسويين الذين تسببت هذه الانتخابات بانقسام كبير في صفوفهم.

ودعي نحو 6,4 ملايين ناخب إلى هذا الاقتراع، الذي قدرت نسبة المشاركة فيه بأكثر من سبعين في المئة متجاوزة نظيرتها في الدورة الأولى التي جرت في 24 نيسان/أبريل.

وفي النمسا لا يتدخل الرئيس في إدارة الشؤون اليومية للبلاد لكنه يتمتع بصلاحيات رسمية مهمة مثل حل الحكومة.

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.