تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: حركة طالبان تعين الملا هيبة الله أخوندزاده زعيما لها خلفا لأختر منصور

عناصر من حركة طالبان في شباط/فبراير 2015
عناصر من حركة طالبان في شباط/فبراير 2015 أ ف ب / أرشيف

عينت حركة طالبان الأفغانية الملا هيبة الله أخوندزاده زعيما لها خلفا للملا أختر منصور، وفق ما جاء في بيان لها اليوم الأربعاء. وقتل الزعيم السابق للحركة في قصف لطائرة أمريكية بدون طيار. وتزامن هذا التعيين مع عملية انتحارية استهدفت حافلة في كابول ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل.

إعلان

أعلنت حركة طالبان الأفغانية الأربعاء تعيين الملا هيبة الله أخوندزاده زعيما جديدا لها خلفا للملا أختر منصور الذي أكدت مقتله في ضربة جوية شنتها طائرة أمريكية بلا طيار.

وقالت الحركة في بيان إن "هيبة الله أخونزاده عين قائدا جديدا للإمارة الإسلامية (التابعة لطالبان) بعد اتفاق بالإجماع في مجلس الشورى، وتعهد جميع أعضاء المجلس الولاء له"، مؤكدة أن "الملا أختر منصور استشهد بقصف من طائرة أمريكية بدون طيار داخل الأراضي الباكستانية".

ولم يكن هذا القرار متوقعا، إذ لم يكن الملا هيبة الله يعتبر من الأسماء المرجحة لخلافة الملا منصور.

وأضافت الحركة أنه تم تعيين سراج الدين حقاني، العدو اللدود للقوات الأمريكية، والملا يعقوب، ابن مؤسس حركة طالبان الملا عمر، نائبين لهيبة الله.

ويعتبر مقتل الملا منصور ضربة كبيرة للحركة بعد تسعة أشهر على تعيينه رسميا، بعد صراع مرير على السلطة

.

ويأتي تعيين الملا هيبة الله، الذي كان نائبا للملا منصور، بعد اجتماعات طارئة عقدها المجلس الأعلى لحركة طالبان منذ الأحد في جنوب غرب باكستان بهدف اختيار شخصية موحدة في منصب القيادة.

وقالت مصادر في حركة طالبان إن أعضاء المجلس الأعلى يتوارون عن الأنظار ويغيرون باستمرار مكان عقد اجتماعاتهم، تجنبا للضربات الجوية المحتملة.

قتلى في عملية انتحارية استهدفت حافلة

وفي موضوع آخر، قتل عشرة أشخاص على الأقل وأصيب أربعة بجروح الأربعاء في عملية انتحارية استهدفت حافلة صغيرة تقل موظفين في محكمة بضاحية غرب كابول، وفق ما أفادت وزارة الداخلية الأفغانية.

وقال نجيب دانش، المتحدث باسم الوزارة، إن "الانتحاري كان راجلا وهرع إلى الآلية مفجرا نفسه"، مضيفا "قتل عشرة أشخاص وأصيب أربعة بجروح" في الاعتداء.
 

فرانس 24/ رويترز

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.