تخطي إلى المحتوى الرئيسي

من هو هيبة الله أخوندزاده الزعيم الجديد لحركة طالبان الأفغانية؟

هيبة الله أخوندزاده
هيبة الله أخوندزاده وسيم نصر

أصبح لحركة طالبان الأفغانية زعيما جديدا يحمل اسم هيبة الله أخوندزاده خلفا لأختر منصور الذي قتل في قصف أمريكي. واختيار هيبة الله، الذي عمل قاضيا في المحاكم الشرعية إبان حكم الطالبان لأفغانستان، يرجع لقدمه في الحركة وكبر سنه تفاديا لأي انقسامات ممكنة داخلها، وفق قراءة أحد الخبراء.

إعلان

الملا هيبة الله أخوندزاده الذي تم تعيينه الأربعاء قائدا جديدا لطالبان أفغانستان من علماء الدين البارزين وكبار قضاة الشرع في الحركة، كما كان نائبا لسلفه الذي قتل في غارة أمريكية.

ولد الزعيم الجديد، وهو في الخمسينات، لأب فقيه في قندهار في جنوب أفغانستان على غرار سلفيه الملا عمر والملا أختر منصور.

لجأ الملا هيبة الله إلى باكستان إبان الاحتلال السوفياتي قبل أن يلتحق بصفوف حركة طالبان بعد الإعلان عنها في منتصف التسعينات.

وقال الباكستاني رحيم الله يوسف زاي، الخبير في شؤون طالبان، إن الملا هيبة الله تولى مسؤوليات في المحاكم الشرعية إبان فترة حكم طالبان اعتبارا من العام 1996.

وأضاف أن الزعيم الجديد لطالبان أقام في جنوب باكستان، حيث تولى إمامة أحد المساجد بعد طرد الحركة من السلطة في كابول إثر الاجتياح الأمريكي العام 2001.

وقال متحدث باسم طالبان إن الملا هيبة الله كان قاضي الشرع في الحركة.

عينه الملا منصور خلال توليه زعامة الحركة، بعد فترة طويلة من البقاء في الظل، نائبا له إلى جانب سراج الدين حقاني زعيم الشبكة القوية المتحالفة مع طالبان.

مواصلة السير على خطى أختر منصور

واعتبر يوسف زاي أن الزعيم الجديد لطالبان "يمثل الوضع الراهن. سيواصل الخط السياسي ذاته للملا منصور ولن يجري مفاوضات".

من جهته، قال الخبير أمير رانا إن اختيار الملا هيبة الله يعود إلى كونه الأقدم بين قادة الحركة.

وأضاف "إنه بين الأكبر سنا والأوسع خبرة وتم تعيينه بغية قطع الطريق على الانشقاقات والانقسامات".

وتابع رانا أن الملا هيبة الله "يعتبر من أنصار مفاوضات السلام (...) لكن ليس بإمكانه القيام بأي شيء دون إجماع مجلس الشورى"، هيئة القيادة العليا في الحركة.
 

فرانس24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.