تخطي إلى المحتوى الرئيسي

استطلاع رأي: 46 بالمئة من الفرنسيين يرغبون في سحب إصلاح قانون العمل

متظاهرون ضد قانون العمل الجديد في فرنسا
متظاهرون ضد قانون العمل الجديد في فرنسا أ ف ب/ أرشيف

أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد إيفوب لصحيفة جورنال دو ديمانش أن 46 بالمئة من الفرنسيين يرفضون إصلاح قانون العمل ويرغبون في أن تسحبه الحكومة، في حين كشف استطلاع آخر أجراه معهد أودوكسا لصحيفتي لوباريزيان وأوجوردوي إن فرانس، أن 53 بالمئة من المستطلعين لا يؤيدون حركة الاحتجاج على قانون العمل.

إعلان

نشرت صحيفة جورنال دو ديمانش الأحد استطلاعا للرأي أعده معهد إيفوب كشف أن 46 بالمئة من الفرنسيين يرغبون في أن تقوم الحكومة بسحب إصلاح قانون العمل الذي يواجه معارضة في الشارع.

ووفق الاستطلاع، فإن 46 بالمئة من المستطلعين يأملون في سحب المشروع مقابل 40 بالمئة يأملون في الإبقاء عليه مع إدخال بعض التعديلات. أما الذين يريدون الإبقاء على القانون على حاله فتبلغ نسبتهم 13 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع.

وأجري الاستطلاع، الذي شمل عينة تمثيلية من 962 شخصا تتجاوز أعمارهم الـ18 عاما، هاتفيا في 27 و28 أيار/مايو. كما كشف أن 51 بالمئة من أنصار اليسار يرغبون في سحب المشروع، بالإضافة إلى 41 بالمئة من مؤيدي الجمهوريين اليمينيين و68 بالمئة من أنصار حزب الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة.

66 بالمئة لا يثقون في الاتحاد العام للعمل

من جهة أخرى، أظهر استطلاع آخر أجراه معهد أودوكسا لصحيفتي لوباريزيان وأوجوردوي إن فرانس، أن 53 بالمئة من المستطلعين لا يؤيدون حركة الاحتجاج على قانون العمل، مقابل 47 بالمئة يدعمونها.

وأكد 66 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم يخشون شللا كاملا في البلاد كما حدث في 1995، مقابل 34 بالمئة عبروا عن رأي مخالف.

وحول الاتحاد العام للعمل بحد ذاته، قال 63 بالمئة من الذين شملهم الاستطلاع أن رأيهم في هذه النقابة "سيء"، مقابل 37 بالمئة عبروا عن رأي معاكس. وبين أنصار اليسار، قال 52 بالمئة من المستطلعين أن رأيهم فيها "جيد" مقابل 42 بالمئة يرون العكس.

وعبر 58 بالمئة عن عدم ثقتهم في عمل هذه النقابة في الدفاع عن حقوق العاملين، مقابل 42 بالمئة يثقون فيها.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن