تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: الذكرى العشرون لمقتل رهبان تيبحرين... بالرسوم

عادل قسطل

قبل عشرين عاما، عُثر في الجزائر على رؤوس رهبان تيبحرين السبعة بعد شهرين على خطفهم. بيان صادر عن الجماعة الإسلامية المسلحة تبنى العملية. إلى اليوم، لم يحاسب أحد على تلك الجريمة. عادل قسطل يروي لنا قصة رهبان تيبحرين.. بالرسم.

إعلان

في بداية تسعينيات القرن الماضي، كانت الجزائر تعاني من عنف شديد، وكان الجيش يحارب الجماعات الإسلامية بدون هوادة. وتكونت جماعات مسلحة وزرعت الرعب في جميع أنحاء البلاد واستهدفت الأجانب بشكل واضح.

عادل قسطل يتحدث عن تطورات قضية رهبان تيبحرين

رغم ذلك، قرر رجال دين مسيحيون من فرنسا البقاء، تضامنا مع السكان الجزائريين المحليين.وكانوا يعيشون في معبد في جبال الأطلس، على بعد مائة كيلومتر جنوب العاصمة الجزائرية. يعرفون برهبان تيبحرين.

وفي آذار/مارس 1996، دخل عليهم مسلحون وخطفوا سبعة منهم. وبعد شهرين، عثر على رؤوسهم فقط، وتبنت الجماعة الإسلامية المسلحة قتلهم في بيان لها.

 

عادل قسطل

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن