تخطي إلى المحتوى الرئيسي

افتتاح المؤتمر الدولي حول النزاع الإسرائيلي-الفلسطيني في باريس

أ ف ب

افتتح بباريس اليوم الجمعة المؤتمر الدولي لتحريك عملية السلام في الشرق الأوسط، بمشاركة اللجنة الرباعية بالإضافة إلى ممثلين عن الجامعة العربية ونحو 20 دولة، ولكن دون مشاركة فلسطينية أو إسرائيلية.

إعلان

افتتحت اليوم الجمعة في العاصمة الفرنسية باريس أعمال المؤتمر الدولي لإحياء عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بمشاركة اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، بالإضافة إلى حضور ممثلين عن الجامعة العربية ومجلس الأمن الدولي و20 دولة أخرى ولكن دون مشاركة الطرفين المعنيين بالقضية.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بكلمة خلال افتتاح أعمال المؤتمر بأن خيار السلام يخص إسرائيل والفلسطينيين وحدهم، وإن مبادرة فرنسا يمكن أن تساعد في توفير ضمانات لاتفاق دائم وثابت، وأضاف إن عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين يجب أن تأخذ في الاعتبار "التغييرات الكبيرة" التي شهدتها "مجمل المنطقة".

وقال هولاند أمام وزراء نحو ثلاثين دولة وممثلي الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وفي غياب الطرفين الأساسيين المعنيين بالنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، إن الخيار الشجاع" من أجل السلام يعود في نهاية الأمر إلى الفلسطينيين والإسرائيليين.

وبرر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت تنظيم المؤتمر بالقول إن الحوار المباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيين "لا يأتي بنتائج".

ورأت وزارة الخارجية الإسرائيلية عشية الاجتماع إن المبادرة "ستفشل"، إذ تعارض إسرائيل بشدة أي مقاربة دولية للنزاع، وتصر على إجراء محادثات مباشرة مع الفلسطينيين.

لكن هذه المحادثات المباشرة متعثرة بدورها منذ فترة.

وقال إيرولت لإذاعة "فرانس أنفو" ردا على انتقادات الدولة العبرية، "اليوم كل شيء عالق (...) لا نريد أن نحل مكان الفلسطينيين والإسرائيليين بل نريد مساعدتهم".
 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.