تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محمد علي كلاي... الملاكم الذي كان "يطير كالفراشة ويلسع كالنحلة"

مباراة كلاي وفورمان في كينشاسا عام 1974
مباراة كلاي وفورمان في كينشاسا عام 1974 أ ف ب / أرشيف

توفي الجمعة أسطورة الملاكمة العالمية، الأمريكي محمد علي كلاي، عن 74 عاما. ماهي أبرز المحطات التي طبعت حياة البطل صاحب الشعار الشهير "طر كالفراشة وإلسع كالنحلة".

إعلان

ولد محمد علي في لويزفيل في كنتاكي بالولايات المتحدة تحت اسم كايسوس مارسيليوس كلاي جونيور في 17 كانون الثاني/يناير عام 1942

-شارك كاسيوس كلاي  في دورة الالعاب الأولمبية في روما عام 1960 وأحرز الميدالية الذهبية لوزن خفيف الثقيل.

- توج بطلا للعالم في الوزن الثقيل في 25 شباط/فبراير 1964 بعد فوزه على مواطنه سوني ليستون حامل اللقب في ميامي بالضربة القاضية خلال الجولة السادسة. وكرر فوزه على ليستون في مباراته الأولى دفاعا عن لقبه في 25 ايار/مايو 1965 بالضربة القاضية في الجولة الأولى.

وقد غير اسمه إلى محمد علي بعد اعتناقه الاسلام في 1964.

- سجن محمد علي وجرد من الألقاب التي حصل عليها ومنع من ممارسة الملاكمة لثلاث سنوات ونصف السنة عام 1967 لرفضه الانخراط بالجيش الأمريكي في حرب فيتنام ونال حقه لاحقا بقرار من المحكمة.

- عاد إلى الحلبة عام 1971 ومني في أولى مبارياته بهزيمته الأولى كمحترف أمام مواطنه جو فرايزر بالنقاط.

- استعاد لقبه العالمي كبطل للوزن الثقيل للمحترفين في 30 تشرين الأول/أكتوبر 1974 حسب تصنيف الجمعية العالمية والمجلس العالمي بعد فوزه بالضربة القاضية على مواطنه جورج فورمان حامل اللقب في الجولة الثامنة في كينشاسا في ما أطلق عليه تسمية "معركة في الأدغال" في كينشاسا بزائير التي أصبحت اليوم جمهورية الكونغو الديمقراطية.
 

- في الأول من تشرين الأول/أكتوبر 1975 ثأر من جو فرايزر وهزمه بالضربة القاضية في الجولة الرابعة عشرة.

- هزم محمد علي أمام مواطنه ليون سبينكس في لاس فيغاس بالنقاط في مباراة من 15 جولة وفقد لقبه في 1 شباط/فبراير 1978.

- ثأر محمد علي من ليون سبينكس وفاز عليه بالنقاط أيضا في نيو أورليانز واستعاد لقبه لثالث مرة بفوزه على لاري هولمز في لاس فيغاس بالضربة القاضية في الجولة العاشرة في 2 تشرين الأول/أكتوبر 1980.

 -أنهى محمد علي كلاي حياته المهنية بهزيمة بالنقاط أمام تريفور بيربيك في 11 كانون الأول/ديسمبر 1981 في مركز الملكة إليزابيث الرياضي في ناساو.

وفي 2005، منح وسام الحرية الرئاسي وهو أرفع وسام مدني في الولايات المتحدة.

وأصبح ظهوره علنا نادرا تدريجيا. وكان آخر تجمع عام شارك فيه في فينيكس عشاء لجمع تبرعات للأبحاث لمكافحة داء باركنسون.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن