تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيضانات: النورماندي في حالة تأهب والإجراءات الوقائية في باريس ستبقى مطبقة

نهر السين
نهر السين أ ف ب

وضعت نصف منطقة النورماندي بشمال غرب فرنسا في حالة تأهب بسبب الفيضانات، ورغم انخفاض مستوى نهر السين إلا أن الإجراءات الوقائية التي اتخذت في باريس ستبقى مطبقة. وسيبقى متحفا اللوفر وأورسيه مغلقين حتى الثلاثاء. كما سيستمر إغلاق محطتين لقطارات الأنفاق وخط للقطارات يسير على طول النهر.

إعلان

بدأ مستوى مياه نهر السين بالتراجع السبت بعد أن كان قد بلغ الجمعة 6.10 أمتار الذي يعتبر مستوى حرجا ما دفع السلطات لاتخاذ سلسلة من الإجراءات الوقائية، وأعلنت السلطات أن هذه الإجراءات الوقائية ستبقى مطبقة.

ووضعت نصف منطقة النورماندي في حالة تأهب بسبب فيضانات بينما بدأ منسوب المياه في نهر السين تراجعه ينخفض ببطء بعدما بلغ أعلى مستوى له منذ 1982، مبعدا بذلك اسوأ سيناريو عن العاصمة الفرنسية.

وواصل منسوب المياه في نهر السين انخفاضه ليل السبت الأحد ليصل إلى 5,85 أمتار عند الساعة الثالثة (1,00 ت غ). وباتت الفيضانات تهدد قطاعي سين-ماريتيم وأور في منطقة النورماندي (شمال غرب فرنسا) عند مصب النهر في بحر المانش.

وكان مستوى المياه في نهر السين ارتفع إلى 6,10 أمتار عن معدله الطبيعي ليل الجمعة السبت وهو قريب من مستوى 6،18 أمتار بلغها في 1982، لكنه لا يزال أقل 8،62 أمتار بلغها في 1910.

لكن منذ صباح السبت بدأ يتراجع ويفترض أن يعود إلى منسوبه الطبيعي خلال فترة من خمسة أيام إلى 15 يوما، كما قالت هيئة مراقبة الفيضانات.

الإجراءات الوقائية في باريس ستبقى مطبقة

وبانتظار ذلك، أعلنت السلطات الفرنسية أن الإجراءات الوقائية التي اتخذت ستبقى مطبقة. وسيبقى متحفا اللوفر وأورسيه مغلقين حتى الثلاثاء. كما سيستمر إغلاق محطتين لقطارات الأنفاق وخط للقطارات يسير على طول النهر. وتحظر الملاحة في النهر أيضا.

وفي باريس بقيت مياه النهر القاتمة التي جرفت عددا من الحواجز والنفايات وأغصان الأشجار السبت عند مستوى مرتفع إذ غطت جزءا كبيرا من أعمدة الجسور.

ودعا رجال الإنقاذ الفضوليين إلى "تجنب تعريض أنفسهم للخطر". لكن كثيرين منهم ما زالوا يقفون على الجسور والأرصفة لالتقاط صور تخلد هذا الفيضان التاريخي.

وأعلنت الحكومة أن الأمطار الغزيرة التي هطلت في الأيام الأخيرة في جميع أنحاء فرنسا أسفرت عن سقوط أربعة قتلى، ما يرفع حصية ضحايا الفيضانات في أوروبا إلى 18 قتيلا بينهم أيضا 11 في ألمانيا وواحد في بلجيكا واثنان في رومانيا.

وبين الضحايا الفرنسيين الذين سقطوا جميعهم في جنوب باريس طفل في الثالثة من العمر ورجل في الرابعة والسبعين من العمر وسيدة في الستين. وتثير وفاة سيدة تبلغ من العمر 86 عاما عثر على جثتها في منزلها الذي اجتاحته المياه، شكوكا.

 

فرانس24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.