تخطي إلى المحتوى الرئيسي
السعودية - اليمن

الأمم المتحدة تحذف التحالف العربي من قائمتها السوداء

أ ف ب/ أرشيف
3 دقائق

صرح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بأن بان كي مون وافق على حذف اسم "التحالف العربي" من القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال بانتظار إعادة النظر في الوقائع. وكانت حملت المنظمة التحالف الذي تقوده السعودية باليمن ضد الحوثيين 60 بالمئة من مسؤولية مقتل 785 طفلا وجرح 1168 قاصرا العام الماضي باليمن.

إعلان

أعلنت الأمم المتحدة الإثنين أنها ستحذف اسم "التحالف العربي" الذي تقوده السعودية في اليمن من لائحتها السوداء على خلفية مقتل مئات الأطفال في اليمن، في انتظار إعادة النظر في الوقائع.

وكانت الرياض أصدرت رد فعل غاضب على تقرير للأمم المتحدة يتهم التحالف بالمسؤولية بنسبة 60 في المئة عن 785 طفلا قتلوا و1168 قاصرا جرحوا العام الماضي في اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن بان كي مون وافق على المقترح السعودي بإعادة النظر في الوقائع والحالات الواردة في التقرير بمشاركة التحالف.

وأضاف "في انتظار نتائج إعادة النظر المشتركة، يحذف الأمين العام اسم التحالف من اللائحة المرفقة بالتقرير".

وكررت الأمم المتحدة تحذيرها من "كارثة إنسانية" في اليمن حيث أسفر النزاع عن مقتل أكثر من 6400 شخص منذ آذار/مارس 2015.

غير أن السفير السعودي لدى المنظمة الأممية عبدالله المعلمي قال للصحافيين إن التحالف يرى أنه "تمت تبرئته"، معلنا أن التغيير الذي طرأ على اللائحة "نهائي وغير مشروط".

وفي وقت سابق، طلب المعلمي من الأمم المتحدة أن "تصحح على الفور" تقريرها، وألمح إلى أن نشره قد يسيء إلى مفاوضات السلام الجارية في الكويت بين الحكومة اليمنية والحوثيين.

ومنذ 21 نيسان/أبريل، يخوض طرفا النزاع في مشاورات سلام في الكويت برعاية الأمم المتحدة، دون تحقيق تقدم ملموس حتى الآن. وقال السفير السعودي إن نسبة 60 في المئة "مبالغ فيها كثيرا ... نحن نطلب أن يتم تصحيح هذا التقرير على الفور حتى لا يتضمن الاتهامات الموجهة إلى التحالف والسعودية خاصة".

 وتعليقا على القرار الأممي، اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش" بان كي مون بالاستسلام للضغوط السعودية، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة نفسها قد وثقت الضربات الجوية لقوات التحالف على المدارس والمستشفيات في اليمن.

وقال نائب مدير المنظمة فيليب بولوبيون "بما أن هذه اللائحة تفسح المجال أمام التلاعب السياسي، فإنها تفقد صدقيتها وتلوث إرث الأمين العام في مجال حقوق الإنسان".

 

فرانس24 / أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.