تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الفرنسية تستجوب أسقف ليون بخصوص اعتداءات جنسية على أطفال

وصول الكاردينال فيليب بارباران إلى مكتب حماية الأسرة في ليون في 8 حزيران/يونيو 2016
وصول الكاردينال فيليب بارباران إلى مكتب حماية الأسرة في ليون في 8 حزيران/يونيو 2016 أ ف ب

تستمع الشرطة الفرنسية الأربعاء، لأسقف ليون الكاردينال فيليب بارباران في إطار تحقيق مرتبط بالتستر على اعتداءات جنسية طالت أطفالا ويتهم بها كهنة من أبرشيته.

إعلان

تستمع الأربعاء شرطة ليون  (وسط شرق فرنسا) للكاردينال فيليب بارباران أحد أهم شخصيات الكنيسة، في إطار تحقيق بشأن التستر على اعتداءات جنسية ارتكبت بحق أطفال ويتهم بها كهنة من أبرشيته.

ووصل أسقف ليون في حوالى الساعة الثامنة (6,00 ت غ) إلى مكتب حماية الأسرة حيث يفترض أن يجيب على أسئلة الشرطة في إطار نظام الاستماع الحر أي دون أن يتم توقيفه، حسب مصادر قريبة من الملف.

ويأتي استجواب أسقف ليون بعد أشهر من فضيحة وتشكيك في موقف كنيسة فرنسا، المتهمة بعدم التحرك، من قضايا تحرش جنسي بالأطفال.

ويشكل هذا الاستجواب نهاية تحقيقات أمرت بها نيابة ليون قبل ثلاثة أشهر في إطار قضيتين، وسيعود إلى النيابة أن تقرر في الأسابيع المقبلة متابعة القضية أو إسقاطها

ويشتبه بأن الكاردينال بارباران أسقف ليون "لم يكشف" وقائع اعتداءات جنسية تعرض لها قاصرون.

ويفترض أن يوضح خصوصا ملابسات قضية كاهن اتهم رسميا في كانون الثاني/يناير باعتداءات جنسية على فتية في الكشافة بين 1986 و1991.

وبقي رجل الدين الأخير في أبرشيته حيث كان على اتصال بأطفال فيها حتى نهاية آب/اغسطس 2015 بينما اعترف بارباران بأنه بلغه ما يفعله ابتداء من 2007.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.