تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيديو: 80 ألف شخص بحفل برج إيفل عشية افتتاح كأس الأمم الأوروبية

أ ف ب

نجحت قوات الأمن الفرنسية مساء الخميس في أول اختبار لها عشية افتتاح فعاليات كأس الأمم الأوروبية 2016 ، حيث جرى حفل افتتاح منطقة المشجعين بـ"شان دو مارس" الذي حضره أكثر من 80 ألف شخص على أنغام الموسيقي العالمي دافيد غيتا بالقرب من برج إيفل في ظروف أمنية مشددة.

إعلان

عاشت العاصمة الفرنسية باريس عشية انطلاق نهائيات كأس الأمم الأوروبية حفلا موسيقيا كبيرا لافتتاح أكبر منطقة للمشجعين بالقرب من برج إيفل، حضره أكثر من 80 ألف شخص، وشهد تدابير أمنية خاصة.

وتتسع المنطقة المعروفة بحقل "شان دو مارس" لـ92 ألف مشجع، وقد أحيط دخولها بإجراءات أمنية مشددة. وسيتم نشر حوالي 400 عنصر من الأمن الخاص، إضافة إلى قوات الشرطة والدرك بالمنطقة طيلة فعاليات كأس الأمم الأوروبية حيث وضعت شاشات ضخمة لمتابعة المباريات على الهواء الطلق.

وتقاطرت الجماهير على المكان منذ الساعة الرابعة زوالا، وكان عليها أن تجتاز حاجزين أمنين قبل الدخول إلى منطقة "شان دون مارس"، وأحيى هذا الحفل الموسيقي العالمي دافيد غينا، الذي ألف النشيد الرسمي للتظاهرة تحت عنوان "هذا واحد لكم".

اختبار لقوى الأمن

واعتبر الحفل بمثابة اختبار لقوى الأمن الفرنسية بسبب الظروف الاجتماعية والأمنية الخاصة التي تشهدها البلاد جراء الإضرابات في العديد من القطاعات والاعتداءات الإرهابية التي كانت العاصمة الفرنسية هدفا لها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، وقال الموسيقي غيتا معلقا على ذلك، "أرفض أن أفكر في الخطر"، مضيفا في تصريح لصحيفة "لو باريزيان" الفرنسية، "لا أريد أن أغير عاداتي على إثر ما حصل في باريس"، في إشارة إلى اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر.

وينتظر أن يقبل أكثر من سبعة ملايين شخص على المناطق المخصصة للمشجعين طيلة أيام البطولة.

ونشرت الحكومة الفرنسية أكثر من 90 ألف رجل أمن حتى تمر التظاهرة في أجواء احتفالية وعادية. وشهدت مدينة مرسيليا أمس الخميس اشتباكات بين مشجعين للمنتخب الإنكليزي وشباب من المدينة تدخلت على إثرها الشرطة.

هولاند يؤكد اتخاذ جميع الإجراءات لمواجهة الإضرابات

من جانبه، أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس أن "الدولة ستتخذ كل التدابير اللازمة" لمواجهة الإضرابات التي تسبب اضطرابات في البلاد عشية افتتاح المباريات، داعيا "كل شخص إلى تحمل مسؤولياته".

وأضاف، في وقت حذر فيه سائقو القطارات المتجهة إلى ملعب "ستاد دو فرانس"، حيث المباراة الافتتاحية بين فرنسا ورومانيا أنهم سيشاركون بكثافة في الإضراب، "سأكون في غاية الحذر واليقظة. وغدا، إذا كان من الضروري أن تكون هناك قرارات، فسيتم اتخاذها".

وتابع "مما لا شك فيه أنه سيتم توفير الخدمات العامة وأن الدولة ستتحمل كافة المسؤوليات". مضيفا "إذا كان يجب على الدولة القيام بواجبها، فإنها ستتخذ جميع التدابير اللازمة من استقبال واستيعاب ونقل، للتأكد من أن المباريات ستجري في ظل ما يتطلبه الأمن من ظروف". وتابع مستدركا، "لكن في الوقت نفسه، يجب على أولئك الذين ينشطون في التحركات تحمل مسؤولياتهم أيضا".

وسيحيي مساء اليوم الجمعة الموسيقي دافيد غيتا حفل الافتتاح الرسمي، وسترافقه المغنية السويدية زارا لارسون، كما سيشارك في الحفل 150 راقصة من مجموعة "فرانش كان كان"، وقالت وسائل إعلام إن الحفل استمد من الثقافة الشعبية الفرنسية.

فرانس24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.