تخطي إلى المحتوى الرئيسي
ألعاب القوى

الاتحاد الدولي لألعاب القوى يستبعد روسيا من أولمبياد ريو

أ ف ب/ أرشيف
5 دقائق

أبقى الاتحاد الدولي لألعاب القوى عقوبة الإيقاف على الرياضيين الروس، ما قد يكلفهم الحرمان من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو، في حين وعد وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو بـ"الرد" على القرار.

إعلان

أعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى اليوم الجمعة إبقاء عقوبة الإيقاف على الرياضيين الروس في البطولات الدولية، تاركا الباب مفتوحا أمام حضور "النظيفين" منهم في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو بالتوافق مع اللجنة الدولية الأولمبية.

وأصدر الاتحاد الدولي قراره الرسمي اليوم في فيينا بعدما كشف عنه وزير الرياضة الروسي فيتالي موتكو قبل 45 دقيقة في تصريح لوكالة الأنباء الروسية "تاس"، حيث تحدث عن أن القرار كان "متوقعا" وأن بلاده "سترد".

ومنذ إعلان موتكو عن القرار، أكدت البطلة الأولمبية مرتين في مسابقة القفز بالزانة يلينا إيسينباييفا التي تمني النفس بإنهاء مسيرتها الرياضية بأفضل طريقة ممكنة في ريو، أنها ستتقدم بشكوى أمام المحاكم في حال حرمت من المشاركة في الأولمبياد.

وقالت للوكالة الروسية "إنه انتهاك لحقوق الإنسان. لا يمكنني السكوت، (...) سأتخذ التدابير. سأتوجه إلى محكمة حقوق الإنسان"، دون أن تحدد بالضبط أي محكمة تريد اللجوء إليها للدفاع عن قضيتها.

وأكد موتكو أن بلاده "سترد" على القرار الذي كان "متوقعا" من الاتحاد الدولي، وهو ما سيكلفهم الحرمان من المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو من 5 إلى 21 آب/أغسطس المقبل.

وقال موتكو للوكالة الروسية "قرار إيقاف الاتحاد الروسي لألعاب القوى كان متوقعا. سنرد على ذلك".

وتابع موتكو في بيان له "نتائج تصويت أعضاء مجلس الاتحاد الدولي لألعاب القوى خلقت وضعا غير مسبوق: لا يمكن للرياضيين الروس المشاركة في النسخة الحادية والثلاثين من دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو 2016"، معربا عن "خيبة أمل كبيرة" من قرار الاتحاد الدولي.

وأردف موتكو قائلا "قمنا بكل ما كان بإمكاننا القيام به (...)، كان هناك 100 معيار تم تقديمه لنا وبحسب رأيي لم نقم بتلبيتها جميعا".

وأعرب موتكو عن أمله "في أن تقوم اللجنة الدولية الأولمبية بتصحيح هذا الوضع بأي طريقة".

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نفى الجمعة هذه الاتهامات مؤكدا أنه "ليس هناك ولا يمكن أن يكون هناك أي دعم على مستوى الحكومة للخروقات في الرياضة، خصوصا في ما يتعلق بالمنشطات".

مفجرة فضيحة المنشطات الروسي ستيبانوفا قد تشارك في ريو 2016

وأعلن الاتحاد الدولي لألعاب القوى اليوم الجمعة أن يوليا ستيبانوفا، مفجرة فضيحة التنشط المنظم للروس، قد يسمح لها بالمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو.

وقال الاتحاد الدولي "كل رياضي ساهم بطريقة مهمة في مكافحة المنشطات يجب أن يكون له الحق في طلب رخصة" المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية، تاركا الباب مفتوحا للحضور في ريو بالنسبة إلى العداءة الاختصاصية في سباق 800م، والتي كانت أصل الكشف عن المنشطات في ألعاب القوى الروسية من خلال اعترافها في شريط وثائقي للقناة التلفزيونية الألمانية "اي ار دي" في كانون الأول/ديسمبر 2014.

روسيا ربما تطعن أمام محكمة التحكيم على قرار الاتحاد الدولي للقوى بتثبيت إيقافها

قال ميخائيل بوتوف الأمين العام للاتحاد الروسي لألعاب القوى اليوم الجمعة إن روسيا ربما تتقدم بطعن أمام محكمة التحكيم الرياضية بعد قرار الاتحاد الدولي بتثبيت إيقافها عن المشاركة في المنافسات الدولية بسبب المنشطات.

وأضاف بوتوف عندما سئل عما إذا كانت روسيا ستنقل القضية إلى محكمة التحكيم الرياضية التي تتخذ من سويسرا مقرا لها والتي تفصل في النزاعات الرياضية "نريد تحليل الوثيقة. لو كانت هناك أسس للقيام بذلك فإننا سنمضي قدما في هذا الطريق."

واستخف بوتوف بقرار الاتحاد الدولي لألعاب القوى والذي يشير إلى أن بإمكان الرياضيين الذين تدربوا خارج روسيا - والذين بوسعهم إثبات عدم تلطخ سمعتهم بسبب النظام الروسي للكشف عن المنشطات - المنافسة في أولمبياد ريو كرياضيين محايدين.

وقال بوتوف "كيف لهم القيام بذلك...بارتداء معطف أبيض؟".

 

 فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.