تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

بريطانيا بين "انطلاقة جديدة" أو "انغلاق على النفس"!!

فرانس24

في صحف اليوم: المنافسة البريطانية المحتدمة بين أنصار البقاء في الاتحاد الأوروبي والداعين إلى الخروج منه، في صحف اليوم كذلك: الوضع المتردي للنازحين العراقيين من مدينة الفلوجة، وردود الصحف على نزع الجنسية عن المرجع الشيعي البحريني عيسى قاسم، وسعي السلطات الفرنسية إلى حظر المظاهرات بعد أعمال العنف التي شهدتها المظاهرات المنظمة مؤخرا احتجاجا على قانون العمل.

إعلان
البداية من بريطانيا والمنافسة المشتدة بين مؤيدي البقاء في الاتحاد الأوروبي والداعين إلى الخروج منه. حمى هذه المنافسة انتقلت اليوم إلى أغلفة الصحف. صحيفة دايلي تلغراف تدعو على غلافها إلى التصويت لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، وتقول إذا كان استفتاء يوم الخميس هو خيار بين الخوف والأمل فنحن نختار الأمل. الصحيفة ترى أن بريطانيا كانت ستعرف الازدهار نفسه حتى ولو لم تكن عضوا في الاتحاد الأوروبي. هذا الاتحاد الذي تغير منذ التوقيع على اتفاقية ماستريخت في العام اثنين وتسعين، لذلك علينا التخلص من الحنين إلى العصر الذهبي الضائع في ضباب التاريخ تقول الصحيفة وتعتبر خروج بريطانيا من الاتحاد سيعطيها فرصا أخرى وسيكون بمثابة انطلاقة جديدة لها.
 
ليست كل الصحف البريطانية متفقة مع دعوة دايلي تلغراف. صحيفة ذي غارديان ترى أن الاتحاد الأوروبي يجسد أفضل ما في الشعب البريطاني: شعب حر في أوروبا سليمة، و تدعو هذه الصحيفة إلى التصويت لصالح بلد متحد يمد يده إلى العالم لا لبلد منقسم منطو على نفسه. علينا التصويت بنعم تقول الصحيفة وترى في الوقت نفسه أن عدة عيوب تشوب الاتحاد الأوروبي كالطريقة التي تشكل بها والتي يسير بها، لكن الاتحاد ليس دولة ولن يكون أبدا دولة موحدة، بل هو مجموعة دول تعمل مع بعضها البعض، تذكر الصحيفة، كما تذكر بالروابط التاريخية والجغرافية والثقافية التي تربط هذا البلد بالاتحاد الأوروبي وتدعو إلى عدم تعليق كل مآسي البريطانيين على شماعة هذا الأخير. 
 
 في الشؤون العربية تتوقف صحيفة ذي وال ستريت جورنال الأمريكية عند الأوضاع في مخيمات النازحين الفارين من مدينة الفلوجة في العراق. الصحيفة تقول إن القوات الحكومية العراقية رغم نجاحها في إخراج تنظيم "الدولة الإسلامية" من الفلوجة، فهذه المعارك تسببت في أزمة إنسانية. حوالي ثمانون ألف شخص ممن فروا من المدينة هم اليوم بدون مأوى ويفتقرون إلى الماء ويعيشون في مناطق تصل فيها درجات الحرارة إلى ثمانية وأربعين درجة وتشهد هذه الأماكن عواصف رملية. ذي وال ستريت جورنال تصف هذه المخيمات بالبائسة، حيث تتشارك عدة عائلات خيمة واحدة. صحيفة ذي تايمز البريطانية تنقل في تقرير لها تصريحات لمدير المجلس النرويجي للاجئين في العراق نصر مفلاحي يقول إن ظروف استقبال النازحين هي ظروف كارثية ويدعو الحكومة العراقية إلى المساعدة في إدارة المخيمات.      
 
الحكومة العراقية فشلت سياسيا وإنسانيا في الفلوجة رغم نجاحها العسكري هذا ما نقرأه في مقال من توقيع أيمن الصفدي في الغد الأردنية . الحكومة العراقية في نظر الكاتب لم تتخذ ما يكفي من الإجراءات للحؤول دون تكرار فظائع الحشد الشعبي الشيعي المشارك في تحرير بعض المدن والمحافظات العراقية من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية"، كما لم تستعد هذه الحكومة بشكل كاف لتلبية الاحتياجات الإنسانية لألوف المدنيين الذين كان مؤكدا أنهم سيضطرون إلى ترك منازلهم هربا من القتال، ومن العقوبات الانتقامية لـلتنظيم الذي اتخذهم دروعا بشرية، لذلك انتهت معركة الفلوجة بكارثة إنسانية، يقول الكاتب، ويضيف أن فشل الحكومة العراقية في حماية مواطنيها لا شيء يبرره كما لا يمكن الاستهانة بتبعات هذا الفشل على تماسك المجتمع العراقي وعلى مستقبل العراق.
 
في موضوع آخر هو موضوع إسقاط الجنسية عن المرجع الشيعي البحريني عيسى قاسم، نقرأ في صحيفة الوطن البحرينية مقالا لفيصل الشيخ يشيد فيه بهذا القرار، واصفا إياه بالخبر الطيب والمفرح ولا سيما أن عيسى قاسم عميل لإيران كاره للبحرين سكتت عنه الدولة طويلا حلما وسعة صدر منها، حسب تعبير الكاتب الذي يقول إن الدولة صبرت كثيرا على عيسى قاسم لكن صبرها وصل اليوم إلى نهايته ولو كانت قد استمرت في سكوتها فذاك كان سيعني المغامرة بمصير البحرين وأهلها وأمنهم القومي.
 
صحيفة الأخبار تلقي باللائمة في إسقاط الجنسية عن هذا المرجع الشيعي البحريني، على السعودية. السعودية تسعى إلى الذهاب بالبحرين نحو الفتنة الدامية، تقول الأخبار، وتضيف إن نظرة آل سعود إلى الأوضاع في المنطقة يبدو أنها باتت تأخذ منحى مختلفا. ويبدو أن زيارة محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة لم تحمل "عقلنة" كان يجري الحديث عنها، بل تصعيدا مرتبطا إلى حد بعيد برهان سعودي على تغييرات كبيرة في العالم بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة. السعودية تهدد بإشعال البحرين، نقرأ في الأخبار اللبنانية.
 
في الشؤون الفرنسية تشير صحيفة لوباريزيان إلى تصريحات لوزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف حول إمكانية منع مسيرة دعت إليها النقابات احتجاجا على قانون العمل، مسيرة من المتوقع أن تنظم يوم الخميس المقبل. الصحيفة تقول إن لعبة لي الذراع متواصلة بين النقابات التي ترغب في الاحتجاج والحكومة التي تسعى إلى حظر الاحتجاجات بسبب أعمال العنف التي تشوبها، و تستنكر لوباريزيان أعمال العنف مشبهة إياها بالعنف الذي يسود ملاعب كرة القدم وتصفه بغير المحتمل والمثير للغضب. مثله مثل عنق الزجاجة الذي دخلته المشاورات بين الحكومة والنقابات حول قانون العمل. 
 

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.