تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: المصادقة على توقيعات المطالبين بإجراء استفتاء على إقالة مادورو

أ ف ب

صادقت السلطات الانتخابية الفنزويلية الجمعة، على العدد اللازم من تواقيع المطالبين بإجراء استفتاء عام على إقالة الرئيس نيكولاس مادورو، حسب ما أعلنت المعارضة الفنزويلية.

إعلان

أعلنت المعارضة الفنزويلية الجمعة أن السلطات صادقت على العدد اللازم من تواقيع المطالبين بإجراء استفتاء عام على إقالة الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال فيشنتي بيلو منسق الشؤون الانتخابية لدى المعارضة إنه "تم تخطي الحد الأدنى من عدد التواقيع اللازمة"، وذلك في اليوم الأخير من عملية المصادقة على صحة تواقيع آلاف الناخبين الذين طالبوا بتنظيم استفتاء لإقالة الرئيس.

ويعود الآن إلى المجلس الوطني الانتخابي الذي تتهمه المعارضة بأنه يخضع لسيطرة معسكر مادورو، أن يقرر في موعد أقصاه السادس والعشرين من تموز/يوليو ما إذا كان يمكن الدعوة إلى استفتاء.

وقال فيسنتي بيلو منسق الشؤون الانتخابية لدى المعارضة الممثلة في تحالف "طاولة الوحدة الديمقراطية" أنه "تم تخطي الحد الأدنى من عدد التواقيع اللازمة بشكل واضح".

وكان بيلو يتحدث في آخر الأيام الخمسة التي يفترض أن تصادق فيها السلطات الانتخابية على مئتي ألف توقيع لتتمكن المعارضة من أن تطلب رسميا الدعوة إلى الاستفتاء.

ومن الاثنين إلى الجمعة، قام آلاف الفنزويليين الذين سبق لهم وأن وقعوا على وثيقة تطالب بإجراء استفتاء لإقالة الرئيس، بالتوجه شخصيا إلى المراكز الانتخابية لتأكيد خيارهم هذا، بوضع بصماتهم.

وأعلن انريكي كابريليس أهم قادة المعارضة أن 409 آلاف و313 شخصا قدموا للمصادقة على توقيعاتهم حتى الجمعة. وقال في مؤتمر صحفي أنه "أكثر من ضعف العدد المطلوب". وأضاف أن العدد "في كل ولايات البلاد أكبر مما هو مطلوب".

وتابع كابريليس أن "الخاسر الأكبر نهار اليوم هو نيكولاس مادورو الذي سنقيله هذه السنة".

وكانت المعارضة الفنزويلية قد حققت في الأسبوع الأول من الشهر الجاري، أول نجاح لها على طريق إجراء استفتاء حول عزل الرئيس نيكولاس مادورو الذي تتهمه بقيادة البلاد إلى الانهيار.

فبعد أسابيع من الضغط، صادقت السلطات الانتخابية الفنزويلية على غالبية 1,8 مليون توقيع قدمتها المعارضة بهدف إجراء الاستفتاء.

لكن الرئيس اليساري لم يتردد في البرهنة على قوته عندما أطلقت قوات مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع لمنع محتجي المعارضة من التوجه إلى مقر السلطة الانتخابية.

لكن كان يجب على الموقعين أو قسم منهم أن يؤكدوا، شخصيا ومع بصماتهم الرقمية، خيارهم بحسب آلية أعلن المجلس الوطني الانتخابي تفاصيلها. وسيلي ذلك جمع أربعة ملايين توقيع في ثلاثة أيام للحصول على حق إجراء الاستفتاء.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.