تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأوروبية: البرتغال تتأهل لدور نصف النهائي إثر الفوز على بولندا بركلات الترجيح

فرحة اللاعبين البرتغاليين بعد التأهل لنصف النهائي.
فرحة اللاعبين البرتغاليين بعد التأهل لنصف النهائي. أ ف ب

أحرز منتخب البرتغال تأشيرة التأهل إلى نصف نهائي كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم إثر فوزه مساء الخميس في مرسيليا على بولندا بركلات الترجيح 5-3 بعد أن تعادل الفريقان في الوقت الرسمي ثم بعد التمديد بنتيجة 1-1. وسجل ليفاندوفسكي لبولندا في الدقيقة الثانية، وأدرك ريناتو سانتشيز التعادل للبرتغال في الدقيقة 33.

إعلان

موفد فرانس 24 إلى مرسيليا

 انتزعت البرتغال مساء الخميس في مرسيليا تأشيرة التأهل للدور نصف النهائي من مسابقة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم بشق النفس، بحيث فازت على بولندا بركلات الترجيح 5-3. وقد انتهى الوقت الرسمي ثم الوقت الإضافي بنتيجة 1-1. سجلت بولندا منذ الدقيقة الثانية عن طريق قائدها ونجمها روبرت ليفاندوفسكي مهاجم بايرن ميونيخ، قبل أي يدرك ريناتو سانتشيز التعادل في الدقيقة 33.

ويواجه البرتغاليون في الدور المقبل الفائز من مباراة ويلز-بلجيكا التي ستقام مساء الجمعة في ليل (شمال فرنسا).

وفي حين كان الجمهور يتساءل هل سيكون كريستيانو رونالدو في يومه ويقود البرتغال للعب الهجومي المنتظر منه لأجل كسب الأهداف والفوز، بدأت بولندا بقوة وفاجأت منافستها بهدف مبكر مباغت من تسجيل القائد روبرت ليفاندوفسكي إثر تمريرة عرضية من المدافع بيتشاك (2). فوجدت البرتغال نفسها أمام الأمر الواقع ولا خيار لها سوى الهجوم لإدراك التعادل.

دقيقة صمت في ملعب فيلودروم تكريما لأرواح ضحايا اعتداءات إسطنبول
دقيقة صمت في ملعب فيلودروم تكريما لأرواح ضحايا اعتداءات إسطنبول علاوة مزياني

ولكن خط وسط بولندا المنظم ودفاعها القوي امتصا حرارة البرتغاليين ومنعاهم من الاقتراب من مرمى الحارس فابيانسكي. فتدخل الدفاع لإبعاد هجمة مزدوجة من كريستيانو رونالدو وناني داخل منطقة الجزاء وأبعد الخطر في كلتا المرتين (10).

ولم يكتف المنتخب البولندي بالدفاع لأجل الحفاظ على تقدمه في النتيجة، بل بادر للهجوم كلما استطاع القيام بذلك، مثلا عن طريق ليفاندوفسكي الذي تخلص من قلب دفاع البرتغال بيب ليسدد بين أحضان روي باتريسيو (17).

وفي الدقيقة 23، اقترب قناص أهداف بايرن ميونيخ من تسجيل الهدف الثاني لبولندا إثر لقطة جماعية تفرج عليها دفاع البرتغال، لتنتهي الكرة في نهاية المطاف بين أيدي الحارس البارع فابيانسكي.

 أما كريستيانو رونالدو فقد سدد مرارا لمرمى فابيانسكي لكنه أخفق في كل مرة. ولكن الحكم الألماني فليكس بريتش لم يكن منصفا بحقه عندما رفض الإعلان عن ركلة جزاء شرعية بعد خطأ واضح من بازدان على اللاعب البرتغالي داخل منطقة جزاء، مثيرا سخط نجم ريال مدريد (31).

وأخيرا، أثمرت محاولات البرتغال بهدف التعادل سجله الشاب الواعد ريناتو سانتشيز (18 عاما) في الدقيقة 33 بتسديدة قوية عند مشارف منطقة الجزاء ضربت في رجل البولندي كريكوفياك.

وكان الشوط الثاني من الوقت الرسمي ضعيفا، ورغم أنهما خلق بعض الفرص السانحة إلا أن الفريقان كان حذران وسعيا للحفاظ عن شباكهما من هدف ثان. ولاشك أن رجل الشوط الثاني اسمه كريستيانو رونالدو، لا لأنه ساعد البرتغال على كسب الفوز بل لأنه أهدر ثلاث فرص بارزة أخفقا في تحويلها لهدف. الفرصة الأولى كانت إثر هجمة مضادة قادها ناني (56) والثانية دائما إثر تمريرة من ناني ليفشل رونالدو تماما في تسديد الكرة (59). والثالثة، وهي الأبرز، في الدقيقة 85 عندما تلقى تمريرة على طبق من ذهب من البديل موتينيو ليخفق في تحويلها لهدف رغم أنه كان منفردا بفابيانسكي.

من جهته، كاد المهاجم البولندي ميليك يسجل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 69 عندما تلقى تمريرة من الظهير الأيسر جيرزيجاك فتدخل روي باتريسيو وأمسك الكرة بين يديه.

وانتهى الوقت الرسمي بنتيجة التعادل 1-1، ليلجأ الفريقان لوقت إضافي من 30 دقيقة انتهى بالنتيجة ذاتها ومن دون فرصة تذكر. وفازت البرتغال في النهاية بركلات الترجيح.

وكانت البرتغال الأقوى بحيث حسمت النتيجة 5-3 بعد أن أهدر بلاتشيكوفسكي ركلة الجزاء الرابعة لبولندا، ليتأهل زملاء كريستيانو رونالدو إلى دور الأربعة

علاوة مزياني

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن