تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس الأمم الأوروبية: منتخب ويلز يقضي على حلم بلجيكا ويزيحها من ربع النهائي (3-1)

هداف ويلز روبسون-كانو صاحب الهدف الثاني
هداف ويلز روبسون-كانو صاحب الهدف الثاني أ ف ب

أنهى منتخب ويلز مغامرة بلجيكا في كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم عندما فاز عليها بنتيجة 3-1 بربع النهائي مساء الجمعة في ليل، ليتأهل إلى الدور نصف النهائي حيث سيواجه نظيره البرتغالي الأربعاء المقبل في ليون. وسجلت بلجيكا عن طريق نينغولان (13)، وويلز بواسطة وليامس (30) وروبسون-كانو (55) وفوكس (86).

إعلان

موفد فرانس 24 إلى ليل

خلافا لكل التوقعات، تأهلت ويلز بقيادة نجمها الساطع غاريث بايل إلى نصف نهائي كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخها إثر فوزها مساء الجمعة على بلجيكا 3-1 على ملعب "بيار موروا" في ليل، لتنهي بذلك مغامرة زملاء إدين أزار في المنافسة. وسجل نانيغولان لبلجيكا في الدقيقة 13، قبل أن ينتفض لاعبو المدرب كريس كولمان ويسجلوا هدف التعادل عن طريق القائد وليامس (30) ثم هدفي الفوز بواسطة روبسون-كانو (55) والبديل فوكس (86).

في نصف النهائي، تواجه ويلز منتخب البرتغال، الذي تأهل مساء الخميس بشق النفس إثر فوزه على بولندا في مرسيليا بركلات الترجيح.

وكانت بلجيكا على الورق مرشحة للفوز بهذه المباراة نظرا لما تتضمنه من لاعبين هجوميين بارزين أبرزهم الثلاثي إدين أزار وكفين دوبروين ويانيك كاراسكو، فيما ويلز ترتكز أساسا على بايل إضافة إلى روح التضحية والتضامن الذي يسود المنتخب.

وسيطر لاعبو مارك فيلموتس في البداية على مجريات اللعب وفرضوا شبه حصار على مرمى هينيسي، وخلقوا أول فرصة سانحة في الدقيقة السابعة عن طريق لوكاكو وكاراسكو وأزار، والذين سددوا بالتناوب على مرمى الحارس الويلزي ولكن الدفاع تصدى للكرة في كل مرة (7).

وردت ويلز عن طريق بايل الذي قام بعمل كبير في الجهة اليسر قبل أن يمرر الكرة لقلب الهجوم روبسون-كانو والذي مرت تسديدته فوق مرمى كورتوا (8). وإثر هجمة معاكسة، سدد بايل تسديدة قوية عانقت القائم الأيمن للحارس كورتوا قبل أن تخرج ضربة مرمى (10).

ولكن المنتخب البلجيكي تمكن من اختراق قلعة ويلز وسجل الهدف الأول بواسطة ناينغولان إثر تمريرة من أزار، ليسكن الكرة في الزاوية اليمنى للحارس هينيسي بتسديدة صاروخية دقيقة عند مشارف منطقة الجزاء (13).

وأمام تراجع بلجيكا إلى منطقتها وتركها مجال اللعب لمنافسها، كادت جهود ويلز المتواضعة تكلل بهدف التعادل في الدقيقة 27 لكن تيبو كورتوا أنقذ بلجيكا وتصدى لتسديدة تيلور القوية.

ولكن القائد وليامس أدرك التعادل بضربة رأسية إثر ركنية رامسي (30)، ليثير دهشة لاعبي بلجيكا واستياء مشجعيهم في المدرجات، لاسيما أن غاريث بايل قاد هجمة فردية وانطلق كالسهم من منطقة فريقه ليتوغل في دفاع بلجيكا ويسدد قبل أن يجد الحارس كورتوا أمامه صامدا (34).

وأصبحت السيطرة لمنتخب ويلز بقيادة بايل ورامسي وجو آلن صانع ألعاب ليفربول الإنكليزي، ليقترب وليامس من جديد من هز شباك كورتوا بضربة رأسية (43).

وسيطرت بلجيكا في بداية الشوط الثاني كما فعلت في بداية الشوط الأول، وخلقت أول فرصة سانحة عن طريق لوكاكو صاحب ضربة رأسية مرت قريبا جدا من مرمى هينيسي (49)، ثم سدد دوبروين فوق المرمى (50) قبل أن يتوغل أزار في دفاع ويلز ويسدد بقوة لكن الكرة مرت قرب القائم الأيسر للحارس (51).

ولكن ويلز كانت منظمة ومتربصة، لتتمكن من تسجيل الهدف الثاني بواسطة قلب الهجوم روبسون-كانو بعد أن تلقى تمريرة من رامسي والذي استفاد قبل ذلك من خدمة دقيقة ثمينة من بايل خلف دفاع بلجيكا (55).

ورغم دخول مراوان فيلايني وميرتينس وباتشوايي، إلا أن بلجيكا فشلت في محاولاتها أمام مرمى هينيسي، وحصلت على ضربة حرة مباشرة عند مشارف منطقة الجزاء بعد خطأ على ناينغولان ولكن تسديدة دوبروين لم تشكل أي خطر على حارس ويلز (63).

ورغم أن فلايني اقترب من إدراك التعادل بتسديدة رأسية عانقت القائم الأيسر للحارس هينيسي (74)، تلقت بلجيكا هدفا ثالثا قاتلا في الدقيقة 86 عن طريق البديل فوكس برضبة رأسية. 

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.